الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
هل هي مغامرة صحفية؟ ربما..

بواسطة azzaman

هل هي مغامرة صحفية؟ ربما..

عكاب سالم الطاهر

في الشهر الأول من عام 2022، كنت في تونس.. وتحديداً في مدينة سوسة.. تبعد عن العاصمة تونس حوالي مائتي كيلومترا. وقبل يوم من مغادرتنا مدينة سوسة عائدين إلى تونس فبغداد ، استقر رأينا نحن الثلاثة (السيد محمد الجابري ، والشيخ رياض البياتي.. و..أنا.. عكاب سالم الطاهر )، على قراءة سورة الفاتحة عند قبر الدكتور محمد فاضل الجمالي.

صعوبات جمة

 وبكتنف تنفيذ ما نوينا عليه  صعوبات جمة. فالامن السياحي التونسي لا يوافق على تنقل السائح خارج البرنامج المقرر ودون علمه. وصباح اليوم التالي نحن نغادر. وثمة تكلفة مالية تزيد على 100 دولار.

 وتونس بعيدة عن منطقة اقامتنا. ولا نعرف في أي مقبرة دفن الراحل الجمالي. ولا نعرف موقع القبر ضمن المقبرة. والمرافق السياحي التونسي لا يعلم بما أردنا تنفيذه.

وان علم فإنه لا يوافق.  وجوازات سفرنا لدى إدارة الفندق. ولا نستبعد انها سترفض إعادتها لنا. رغم أن الحاج صادق الربيعي رئيس وفد رابطة المجالس الثقافية البغدادية ، ونحن ضمن الوفد ، قد سحب جوازات سفرنا من إدارة الفندق وأعادها لنا. تلك أبرز الصعوبات. رغم ذلك ، كنا نستقل سيارة متوجهين إلى مدينة تونس. بعد أن اعلمتنا السفارة العراقية هناك ، من خلال الحاج صادق ، بأن قبر الجمالي في مقبرة سيدي عبدالعزيز. لكن المقبرة كبيرة.فكيف سنهتدي للقبر؟.

في الباب أعلمتنا إدارة المقبرة بموقع القبر. ولا يبعد عن بابها الرئيسي سوى أمتار قليلة.  توجهنا نحو القبر. قرأنا سورة الفاتحة. صورنا الشاهدة. وحين طلبنا شموعاً لايقادها ،أجابت إدارة المقبرة: اشتروا حبوباً وانثروها. كي تستفيد منها الطيور. وذلك هو المعتاد لديهم. عدنا إلى سوسة. وصلناها في حوالي العاشرة ليلا. واطمأن الحاج صادق علينا ، بعد قلق له ما يبرره. كانت مغامرة، فيها من النهم الصحفي الشيئ  الكثير. لكنها مرت بسلام. رحم الله الدكتور محمد فاضل الجمالي.


مشاهدات 194
الكاتب عكاب سالم الطاهر
أضيف 2024/07/05 - 11:59 PM
آخر تحديث 2024/07/13 - 12:01 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 352 الشهر 5864 الكلي 9367936
الوقت الآن
السبت 2024/7/13 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير