00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  باريس يفسد إنتفاضة بإيرن ويطرده من أبطال أوربا

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

تشيلسي ينجز المهمة رغم سقوطه بمقصية طارمي

باريس يفسد إنتفاضة بإيرن ويطرده من أبطال أوربا

 

باريس - وكالات

تأهل باريس سان جيرمان، لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا، رغم الخسارة أمام ضيفه بايرن ميونخ، بهدف نظيف، في المباراة التي جمعت الفريقين،  على ملعب حديقة الأمراء.

سجل إيريك ماكسيم تشوبو موتينج، هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 40.

 وصعد باريس بفضل تفوقه ذهابًا 3-2 في ميونخ، ليرد اعتباره من الخسارة أمام الفريق الألماني في نهائي العام الماضي، وينتظر المتأهل من مانشستر سيتي وبوروسيا دورتموند.

وكان سيناريو الشوط الأول ظالمًا وقاسيًا على الفريق الباريسي، الذي كاد أن يقتل المباراة، لولا سوء الحظ وتألق الحارس العملاق مانويل نوير.

وتعرض مرمى نوير لتهديد صريح وسريع في أول 10 دقائق، بفرصتين خطيرتين لمبابي ونيمار.

بينما دخل البافاري أجواء اللقاء متأخرًا بتسديدتين بجوار القائم لساني وكيميتش بعد مرور 25 دقيقة.

وكان الرد الباريسي سريعًا وخطيرًا، حيث حرم نوير، نيمار من هدف مؤكد، بينما تعاطفت العارضة مرة، والقائم الأيمن مرتين، مع الحارس الألماني في 3 محاولات أخرى للنجم البرازيلي.

وعكس سير اللعب تمامًا، من عمل جماعي لكومان ومولر وألابا، هز تشوبو موتينج، الشباك برأسية بعد متابعة لكرة مرتدة من كيلور نافاس.

وانقلبت الأمور نسبيًا في الدقائق الأخيرة، حيث تصدى نافاس ببراعة لتسديدة صاروخية من ألابا، بخلاف فرصة أخرى من تسديدة ضعيفة لساني.

ولم تسنح الفرصة التهديفية للفريقين في الشوط الثاني بنفس الكم، رغم البداية القوية لبايرن ميونخ، بتسديدة ألابا بجوار القائم.

كما تصدى كيلور نافاس لمحاولة أخرى من توماس مولر.

في المقابل، توغل دي ماريا، ولعب كرة عرضية، إلا أن نيمار لم يلحق بها أمام المرمى الخالي من نوير.

وبحلول الدقيقة 70 بدأ مدربا الفريقين، هانز فليك وماوريسيو بوكيتينو، التحرك لتنشيط الصفوف والتعديل التكتيكي.

وشارك مويس كين بدلًا من دراكسلر في البي إس جي، بينما حل موسيالا مكان ألفونسو ديفيز.

وفي الدقيقة 78 انخلعت القلوب الألمانية، حيث انفرد مبابي من منتصف الملعب، وسجل هدفًا، إلا أن تقنية الفيديو أشارت بوجود تسلل.

بعدها بدقائق قليلة، كاد ليروي ساني أن يسجل هدفًا ثانيًا، إلا أن تسديدته مرت بجوار القائم الأيمن.

وشارك خافي مارتينيز مكان تشوبو موتينج، ورد بوكيتينو بالدفع بأندير هيريرا مكان آنخيل دي ماريا، بينما كانت مرتدات مبابي ونيمار بالغة الخطورة، لتنتهي المـــــباراة بفوز الضيوف 1-0.

مهمة تشيلسي

بلغ تشيلسي الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، رغم خسارته أمام بورتو، بنتيجة (0-1) في إياب ربع النهائي على ملعب سانشيز بيزخوان في إشبيلية.

 وسجل هدف اللقاء الوحيد المهاجم الإيراني مهدي طارمي، علما بأن لقاء الذهاب الذي أقيم على الملعب ذاته، قد انتهى بفوز تشيلسي (2-0) أحرزهما مايسون مونت وبن تشيلويل.

 وسيلعب تشيلسي في الدور نصف النهائي، مع الفائز من مواجهة ليفربول وريال مدريد، وسيلتقيان إيابا مساء غدا، علما بأن لقاء الذهاب على ملعب ألفريدو دي ستيفانو قد انتهى بفوز الملكي (3-1).

 واعتمد مدرب تشيلسي توماس توخيل، على طريقة اللعب (3-4-3) حيث قاد البرازيلي تياجو سيلفا الخط الخلفي، بجانب سيزار أزبيليكويتا وأنتونيو روديجر.

وتواجد على طرفي الملعب كل من ريس جيمس وبن تشيلويل، ولعب الألماني كاي هافيرتز دور المهاجم الوهمي، وحوله كل من كريستيان بوليسيتش ومايسون مونت.

 في الناحية المقابلة، لجأ مدرب بورتو سيرجيو كونسيساو، إلى طريقة اللعب (4-3-3) حيث تكون الخط الخلفي من ويلسون مانافا وتشانسيل مبيمبا وبيبي وزايدو سانوسي.

وأدى ماتيوس أوريبي دور لاعب الارتكاز، وتحرك حوله ماركو جروييتش وسيرجيو أوليفيرا، فيما شغل موسى ماريجا دور المهاجم الصريح بين كورونا وأوتافيو.

الفرصة الخطيرة الأولى في اللقاء جاءت في الدقيقة السابعة، عندما مرر بوليسيتش الكرة إلى مونت الذي سدد من مشارف منطقة الجزاء كرة ارتدت من الدفاع إلى ركنية لم تثمر.

ورد بورتو في الدقيقة (11) عندما حاول حارس تشيلسي أدوارد مندي إبعاد الكرة، لتذهب بالخطأ إلى تيكتيكو الذي سددها مباشرة لترتد من جورجينيو بجانب المرمى.  وكان بورتو الطرف الأكثر استحواذا على الكرة، لكنه عانى لتشكيل خطورة حقيقية على مرمى تشيلسي، ومرر بوليسيتش الكرة إلى جيمس الذي سدد بعيدا عن المرمى.

 وسنحت فرصة أمام تشيلسي لافتتاح التسجيل في الدقيقة (27) لكن الألماني كاي هافيرتز فضل التمرير لمونت بدلا من التسديد على المرمى، ليقطع الدفاع كرته.

 وتخلص كورونا من تشيلويل، قبل أن يهيأ الكرة لنفسه ويسدد فوق مرمى تشيلسي، ومرت الدقائق التالية بهدوء وسط تكتل دفاعي لتشيلسي، لينتهي الشوط الأول بالتعادل (0-0).

 ظل السيناريو نفسه مع بداية الشوط الثاني، ومرر مونت الكرة في الناحية اليسرى إلى تشيلويل الذي عكسها أمام المرمى دون أن يتمكن بوليسيتش من متابعتها في الشباك.

 وحصل مونت على الكرة في الناحية اليسرى، ليسددها نحو المرمى لكن مانافا حولها إلى ركنية، وأجرى بورتو تبديلا هجوميا أشرك من خلاله الإيراني مهدي طارمي.

 وترك المهاجم الإيراني مهدي طارمي تأثيرا فوريا عندما سدد كرة رأسية من مســــافة بعيدة، تدخل الحارس السنغالي إدوارد مندي للسيطرة عليها في الدقيقة (65).

لكن النصف الثاني من الشوط الثاني كان رتيبا بمعنى الكلمة، فلم يتمكن بورتو إطلاقا من تهيد مرمى تشيلسي، في الوقت الذي اكتفى فيه الفريق اللندني بالاعتماد على هجمات مرتدة شحيحة،.

وأجرى تشيلسي أول تبـديل له في الدقيقة (86) بدخول حكيم زياش مكان مونــــــــت، وبعد لحــــــــظـات من تصدي ماركيسين لانفراد بوليســــيتش في الوقــــت بدل الــضائع، سـجل طارمي هدفا خرافـــــــيا عبر مقــــــــصية خلفــــــــية جميلة.

عدد المشـاهدات 507   تاريخ الإضافـة 14/04/2021   رقم المحتوى 49329
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2021/5/15   توقيـت بغداد
تابعنا على