الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
الطوفان الروحي الذي ليته حصل

بواسطة azzaman

الطوفان الروحي الذي ليته حصل

فؤاد مطر

 

الآن وفيما المسجد الأقصى أمْناً وأمانة عربية _ إسلامية حاضر بقوة في ضمير أبناء الأمتين حكاماً ومواطنين، ثمة واقعة ذات دلالات كثيرة تعود إلى تسع سنوات يستحضرها المرء مثل حالنا والتي نفوسنا «حزينة حتى الموت» على حد قول السيد المسيح عليه السلام الذي نعيش هذه الأيام أجواء رسالته والثمن الذي دفعه صلباً كما الصلب الإسرائيلي بإيقاع أميركي _ أطلسي المتواصل في قطاع غزة وبلدات لبنانية ومناطق إستراتيجية في سوريا المتناثرة تدميراً وتجويعاً لمئات الآلاف من الآباء والأمهات والفتية والفتيات والرضع هبة السماء إلى الأرض.

تتلخص هذه الواقعة بأن إياد بن أمين مدني الأمين العام ﻟ «منظمة التعاون الإسلامي» (السابق) التي تضم في عضويتها 57 دولة إسلامية موزعة على أربع قارات فاجأ (للمرة الثانية) يوم الأربعاء 27 مايو/أيار 2015 وزراء خارجية الدول الأعضاء في المنظمة بالدعوة في كلمته المسلمين إلى زيارة المسجد الأقصى قائلاً «لقد دعوت وما زلت أدعو المسلمين لزيارة المسجد الأقصى لتأكيد حق المسلمين ومن أجْل كسْر سياسة الإحتلال الرامية لعزل المدينة المقدسة من عمقها العربي والإسلامي...». مضيفاً «إن زيارة المسجد الأقصى بإعتباره ثالث المساجد التي تُشد إليها الرحال سوف يرسِّخ الشعور بالمسؤولية المشتركة وإستنهاض الدور المأمول تجاه دعْم المدينة وتعزيز صمود أهلها وتوصيل رسالتهم ومعاناتهم ومطالبهم إلى العالم الإسلامي بشكل خاص والمجتمع الدولي بشكل عام».

القول إن إياد مدني فاجأ إجتماع الكويت للمرة الثانية يعود إلى أنه قبل خمسة أشهر (يناير/كانون الثاني 2015) وبعدما كان تسلَّم منصب الأمين العام للمنظمة إغتنم مناسبة إعلان القدس عاصمة للسياحة الإسلامية، فقام بزيارة المدينة وصلَّى في المسجد الأقصى ومن دون أن يكون تم ذلك بتكليف من إجتماع عقدتْه المنظمة وأعطى للزيارة وصفاً بأنها رمزية وشخصية وإن كان هذا التوصيف لا يلغي مكانته الرسمية، موضحاً الآتي: «إن منظمة التعاون الإسلامي إنطلقت لتنافح عن المسجد الأقصى المبارك وينص ميثاقها أن مقرها هو القدس الشريف وأن عملها من جدة إنما هو أمر مؤقت إلى أن يكتب الله للقدس إنعتاقاً من ربقة الإحتلال الإسرائيلي...».

الآن ونحن نتأمل في تداعيات الطوفان الصاروخي (طوفان الأقصى) وما تسبب به هذا الطوفان من تدمير منازل ومدارس ومساجد وكنائس ومستشفيات والإمعان في إبادة أرواح قتلاً من غارات على مدار خمسة أشهر، نجد أنفسنا نتساءل: لماذا لم تأخذ تلك الدعوة من جانب الأمين العام ﻟ «منظمة التعاون الإسلامي» فرصة إنجازها وبحيث يبدأ مسؤولون من السبعة والخمسين دولة أعضاء المنظمة زيارات روحية إلى الحرم الثالث للتبرك بين الحين والآخر، بل ولماذا لا يكون شهر الصوم المبارك شهر تعبُّد في رحاب المسجد الذي مع شديد الأسف تُرك ليعبث بقدسيته متطرفون صهاينة تشرَّبوا فنون الكراهية ضد كل ما هو عربي ومسلم، وهي كراهية متأصلة في النفوس وإلى درجة أن نتنياهو صانع فنون الإبادة والتدمير والمحظي بتبريكات رؤساء دول وحكومات أطلسية قالها صراحة ماضياً بأنه يتمنى الموت لكل عربي، وجاء الطوفان الحمساوي يزيده شغفاً بالإبادة والتدمير والتجويع والتهجير، كما يجعله ينفِّذ بشراسة منقطعة النظر ما سبق أن قاله ذات يوم إنه مستعد لإحراق نصف واشنطن وتداركت الرئاسة الأميركية أمر تهديده هذا طبطبة على كتفيه تبعتها ترجمة هذا الحنو الأميركي ليس فقط حصول إسرائيل على ما تريد من سلاح ومساعدات وإنما التسليم بما يراه المخطط الصهيوني لجهة تمييع مشروع الدولة الفلسطينية على نحو ما رسم معالمها الموضوعية والمنصفة مشروع الملك فهد بن عبدالعزيز في قمة «فاس» 25 نوفمبر/تشرين الثاني 1981 وزاده بلورة وتحديداً الملك عبدالله بن عبدالعزيز في القمة العربية الدورية في بيروت 27 مارس/آذار 2002 . رحمة الله على سعي الإثنين. ثم القول بنبرة المتعالي عند طلب الرئيس بايدن منه وبمفردات تتسم بالتمني تنفيذ مطالب يفترض الرئيس الأميركي أنها تخفف من الغضب العربي والإسلامي والدولي بنسبة ملحوظة على الموقف الأميركي _ الأطلسي غير الإنساني في عدوان إسرائيل نتنياهو على غزة الهوية والأرض.. البشر والحجر، إنه هو (نتنياهو المتعالي) من يقرر موقف إسرائيل وما ترى حكومته إتخاذه. وهذه النبرة هي التي حدت بالبعض في إسرائيل إلى وصف نتنياهو بأنه ناكر الجمائل الأميركية.

كانت فكرة زيارة المسجد الأقصى على نحو ما أورد الهدف منها الأمين العام ﻟ «منظمة التعاون الإسلامي» قبل تسع سنوات جديرة بالتنفيذ المتدرج من القاعدة الشعبية إلى القمة أو الإكتفاء بمسؤولين في وزارات مختصة تفادياً لتفسيرات في حينه. مثل هذه الزيارات كانت ستضع حداً لما فعله إسرائيليون وصلت الحال ببعضهم إلى الرقص في ساحات المسجد وبعضهم إلى المطالبة بما هو أخطر أي هدم المقام المقدس.

ولقد كان طي صفحة هذه الفكرة مدعاة للإستغراب مع أن طارحها يمثل رسمياً المنظمة والتي أنشئت تفسر التسمية وجوب إنشائها أي «التعاون الإسلامي»، وبصرف النظر عما إذا كان إجهاض الدعوة لأنها صادرة بلسان عربي ومن شخص عربي وبالذات سعودي، ومثل هذه الفكرة لا تلقى ترحيب الأعجميْن: تركيا وإيران وكل منهما يعتبر الأقصى»أقصاه»!. أردوغان يعمل آملاً لتحقيق حلمه من خلال إستقطاب الإخوان المسلمين وكذلك في بناء علاقة إستراتيجية مع إسرائيل بلغت درجة متقدمة عبَّر عنها الرئيس أردوغان الذي إستقبل يوم الخميس 10 مارس 2022 في أنقرة رئيس إسرائيل إسحاق هيرتسوغ واصفاً هذه الزيارة وما أسفرت عنها المحادثات بأنها «خطوة تاريخية ونقطة تحوُّل في العلاقات بين البلدين». حتى إشعار آخر يبدو بعيد المنال أمر إستحواذ تركيا الأردوغانية على الأقصى. ثم يأتي الطوفان الصاروخي مصادفة بعد سنة وفي الشهر نفسه الذي بشَّر به أردوغان بالعلاقة الإستراتيجية مع إسرائيل، وكأنما كانت إيران الخامنئية متحسبة لما يجول في البال التركي فكانت الهجمة الحمساوية وبإسم الأقصى الذي كان السبيل المشار إليه في مطلع هذه المقالة أي دعوة المسلمين إلى زيارة الحرم الثالث ومن دون إنقطاع بمثابة طوفان روحي لا تسقط بسببه أرواح بريئة ولا تعطى إسرائيل نتنياهو ذريعة لتحقيق كنه المشروع الصهيوني بجعل كل فلسطين من غابر الزمان بما في ذلك قطاع غزة وقد بات أرضاً لا عيش فيها وتؤكد المقابر أن الصهيونية فعلت هذه الجريمة الخطيئة على أن يستتبع ذلك ترحيل قسري للفلسطينيين الذين لا يرتضون العيش كجالية مسلمة في إسرائيل الكبرى. هذا مع الأخذ في الإعتبار أنه رغم إرتضاء بعض الفلسطينيين العمل السياسي تحت مظلة إسرائيلية أو مؤسسة حكومية، فإنهم مستهدَفون لأنهم عرب. والعربي في نظر حاخامات وسياسيين إسرائيليين يجب أن يموت مع أن الكيان الإسرائيلي إلى تفكك فإلى حرب أهلية بعد التعامل بوحشية مع الطوفان الصاروخي.

 ورغم كل الفواجع هنالك الطوفان الروحي.. طوفان «منظمة التعاون الإسلامي» الذي من مصلحة أمة المسلمين والعرب إعتماده في إنتظار إنقشاع الغيوم الداكنة من سماء سياسات في بعض ديار الأمتين. كما أن الروحي يمكن أن يبلسم ما في النفوس من الذي أحدثه الطوفان الصاروخي. والله الشاهد والغافر.


مشاهدات 505
الكاتب فؤاد مطر
أضيف 2024/04/13 - 9:16 PM
آخر تحديث 2024/07/13 - 6:34 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 339 الشهر 5851 الكلي 9367923
الوقت الآن
السبت 2024/7/13 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير