00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
   تعاون الأشقاء نهاية تآمر الغرباء

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

 تعاون الأشقاء نهاية تآمر الغرباء

اصبح واضحا في السياسة الدولية واتخاذ القرارات الصعبه والمهمة والتي لها فعلها في حماية الشعوب واستمرار عيشها هو الاتفاق بين الاطراف التي تشترك بهدف واحد او بارض مشتركة الحدود او الجذر القومي وها هو مصدر الاطمئنان بل احترام الدول او التجمعات الاخرى وهو فعلا اصبح زمننا زمن -التكتلات الكبرى -والمتابع وفي منطقتنا يلاحظ مدى قوة التخل الخارجي في شؤون الكثير من البلدان وقد ياخذ صور كثيره كالتلميح بالتدخل -عسكريا او بالاقتصاد او تحريك عناصر من الداخل لزعزعة الامن وها نحن في العراق لمسنا ونلمس مدى تاثير التدخلات الاجنبيه امنيا او لصنع قرارات تخدم بها مصالحها حتى ولو بها ضرر على مصلحة البلاد -لذا فنرى اليوم نحن احوج لدعم ووضع اسس لتعاون ثابت يقوم على اساس احترام السياده اولا ثم التعاون وبكافة المجالات التي من شانها ان تجعل بلدنا قويا حرامتقدم في المجالات الصناعية والزراعية والخدميه يحترم الشعوب وحكوماتها بقدر احترام تلك الدول لبلدنا ثم بالمقابل يكون هذا التعاون انذارا لمن تسول له نفسه بالتجاوز او هو تركيبه القومي عدوانبا شريرا متسلطا وهنا نرى اننا جوار دول سبق وان كانت مهيمنه ومسيطرة كدول مستعمره ومتسلطة على بلدان وشعوب في المناطق وبنظره استزغار لشعوبها وتعالي قومي مقيت ومحتقره للقوميات الاخرى كما هو ( للاريين) من فرس و عثمانين اتراك-ولو تمحصنا اسباب عدم الاستقرار في المنطقه لوجدنا ان سياسة وعنجهيت هؤلا هي السبب في ذلك وهذا وجب على الحكام الوطنيين من -العرب- انن يعوا هذا الخطر القاتل ليحافظوا على هيبة امة ينتمون اليها وهبت العالم-دين سمح- وتنتج ما يقارب -نصف نفوط العالم واهم الطرق للمخارج والمداخل للعالم بحريا اضافة للطرق البريه - ان موقع امة العرب يجعلها في اهم موقع مهم واستراتيجي في العالم وهذا ما جعل -العراق-وللوضع الدولي المرتبك ان يتحرك على اخوته العرب ليضعوا اللبنه الاولى لتوحد وتعاون الدول العربيه -الاردن ومصر- وهي بمثابة-وحدة تكامل اقتصاديه- تكتمل بشكل واسع عندما -تضم السعوديه كدولة رابعه- وسيكون تجمع اقتصادي له اهمية كبرى في الحركة الاقتصاديه العالميه كون تلك الدول وبتبادلها التجاري ستغزوا العالم وستجذب لها دول اخرى من -امة العرب- ولها التاثير الكبير في تعامل دول العالم ايجابيا وفي نفس الوقت ستلجم الدول الطامعه وستكون صاحبة السطوة الكبيره في اعمال سوق تلك الدول وتحد من انتشارالبضائع في اسواق الدول المجاوره فيما اذا تحركت -بالضد- من هذا التوجه - ان الاكتفاء الذاتي لهذه الدول سوف يبعدها عن اي قرار يستعمله --الكبار--في حجب او منع اية ماده يضاف لذلك سيتطر انتاج-النفط- ومعامل تصنيعه ويكون عونا للدول والشعوب وتطوير مصادر-الطاقه الكهربائيه- وربطها بين الدول مركزيا انتهاء الحاجه من الاستيراد من دول اخرى وخاصة--الغاز--ان ابناء العراق ينتظرون بفارغ الصبر القرار الذي سيتخذ بتوقيع الرؤساء في بغداد والله الموفق

 

قاسم حمزة

 

 

 

عدد المشـاهدات 3488   تاريخ الإضافـة 10/04/2021   رقم المحتوى 49184
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2021/5/15   توقيـت بغداد
تابعنا على