الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
مواجهة نارية في نهائي الكأس بين الشرطة والجوية

بواسطة azzaman

مواجهة نارية في نهائي الكأس بين الشرطة والجوية

 

الناصرية- باسم الركابي

يتسلح الشرطة بروحية الفوز بلقب دوري المحترفين الذي احرزه الخميس الماضي عندما يواجه الجوية اليوم عند العاشرة ليلا في ملعب الشعب نهائي بطولة الكأس لكرة القدم ويسعى الفريق على أعلى المعنويات والجاهزية وفي افضلية بعد احراز لقب الدوري للتخلص من لعنة نهائي البطولة المذكورة التي تلاحقه منذ المشاركة فيها التي بلغ النهائي فيها وفشل خمس مرات دون أن يتمكن من الظفر باللقب ويتطلع اليوم إلى حسم خطف اللقب الاول اليوم بالتعويل على عناصره في تقديم المهمة بأفضل طريقة من اجل التغلب على الغريم الجوية ونقل الكاس ولقب الموسم الثاني الى خزائن النادي وقبلها تحقيق الفوز الأول على المنافس بعدما انتهى لقاءاهما في دوري المحترفين بالتعادل الاول في ملعب الكوت بهدفين والآخر في بغداد بهدف وسيدخل منتشيا بأحراز لقب الدوري وبعد الخطوة الكبيرة بالفوز على النفط وبلوغ النهائي والسعي للخروج بلقب الموسم الثاني وكان الفريق قد وصل إلى مباراة اليوم بعد فوزة على النفط بنصف النهائي بهدف حسين علي الاحد وبعد ان أحرز لقب الدوري قبل جولة من الاختتام يتطلع إلى إنهاء الموسم باللقب الثاني الذي يبحث عنة منذ انطلاقة البطولة ويريد ان يكون على الموعد ويحتفل به مع جمهوره وليكون موسما جميلا ناجحا في كل المقاييس و يبدو أنه عازم على ذلك في ظل الحالة النفسية والفنية الجيدة للاعبي الفريق ومساندة جمهوره الذي ينتظر اللحظة وهو أساسا منافسا قويا من خلال ما يمتلك من مجموعة لاعبين قامت بدورها كما يجب في اللعب وتقديم المستوى وارتفاع الاداء مع مرور الوقت وهذا عامل مهم جدا ساعد الفريق في تخطي المواعيد ذهابا وايابا دون تراجع ويسعى إلى احراز الثنائية في ظل ما يمتلك من مستويات وهذا الامر سيساعد الفريق على تحقيق اللقب بعدما تأخر في البداية قبل ان يقلب الامور بوجه الجوية ويتقدم لمنصة التتويج بثقة وسط فرحة جمهوره التي يأمل ان تكتمل اليوم وهذا الأمر يضع لاعبي الفريق امام مهمة مواصلة المشوار بشكل جيد ودون تعثر حصرا اليوم وذلك بالفوز على الغريم و وغلق موسمه بالشمع الاحمر وحرمانه من كل شيء وانهاء موسمه تماما امام تحقيق اللقب الاول والثنائية ويأمل جمهور الفريق من مؤمن سليمان الذي نجح في المهمة الاول بجدارة بعد استلامها مع اكثر من تعثر لكنه قادة الى مبتغاة ويريد معه صناعة التاريخ خصوصا وان ذكرى الخروج من خمس نهائيات في الكاس راسخة في الأذهــان كما يشعر جمهور الفريق بالإحباط وحـــــــان الوقت لكــــــتابة منجز بطولة الكأس الاول للشرطة والثاني للمدرب ولا يريد ان يكون ضحية جديدة وسط حالة انسجام متجانس الفريق ولإثبــــات قوته وقدراته ولأنه سيكون امام تحدي كبير عند مواجهة المنافس التقليدي وجاء الوقـــــــت والفرصة للــــتتويج في مبــــاراة مهمة وحاسمة ولان الفريق لايعاني من شيء وتأكيد ان خيارة هو الفوز واللقب الثانـــــي من فريق الجوية الثاني الاكثر فوزا باللقب بعد الزوراء.

فريق الجوية

وسيكون حامل اللقب الجوية امام مهمة الاختبار الحقيقي وتحدي الفوز دفاعا عن اللقب ولإنقاذ الموسم وهو ما يأمله جمهوره في رؤية الفريق كما ظهر امام الزوراء ولأنه سيدخل مرتاح جدا بعدما ثار الاحد من خسارة الدوري وإقصاء الزوراء ومن وجهة نظر العشاق ذلك يعد اهم نتائج الفريق واختزلها في قمة الموسم وقبلها استعاد الفريق هويته الدفاعية والتقدم الى خوض النهائي اليوم بثقة وعزم وإصرار وبهدف إثبات قوته في الحصول على لقب الكأس والافادة من الاهتمام المسلط على اللاعبين والفريق بعد عبور البوابة البيضاء وسط فرحة جنونية للجميع المؤكد انها ستترك اثارا ايجابية على مهمة اليوم الصعبة جدا ويريد أن يستمر في تسيد البطولة في تكرار الانجاز وتحقيق اللقب السابع وتعويض خسارة لقب الدوري الذي خرج من يدية بعد أن تعثر في الأمتار الاخيرة لينهي تفكير رزاق فرحان الشخصية الأبرز في النادي اليوم بعد قيادة الفريق للفوز على الزوراء بما حصل في الدوري وما حققه الفريق في نصف نهائي الكأس والتطلع إلى حمل اللقب الاول كمدرب وليس مدرب طوارئ وذلك قد يمنحه فرصة في الاستمرار في تولي مهمة الفريق أو فريق اخر الموسم القادم لكن الاول إكمال المهمة الأساسية وسط تحضيرات جمهور الفريق للاحتفال في حسم النتيجة واللقب ويستطيع فرحان اللجوء إلى من هو قادر على تمثيل الفريق دون التعويل على الأسماء التي غابت في اخر طريق الدوري وقبلها جعل المنافس يعاني عبر تقديم المستوى والاداء والتمركز وترجمة الفرص لان الكل يريدون تجاوز اثار فقدان الدوري الخــــيبة الكبيرة والتي ادمت قلوب اهل الجوية في ايام عصيبة لا تنسى سواء في ملعب الكوت وبعدها قبل انفراجه الأمور على حساب الزوراء لكنه سيكون امام مهمة صعبة وفيها الفريق يحتاج إلى الفوز على منافس متكامل لا ينقصه شيء كما ظهر في الدوري بخطوط لعب واضحة وجاهز لمهمة اليوم ويريد ترك بصمتة .

العدو اللدود

الجوية يريد أن يكون شوكة في خاصرة العدو اللدود ولان الفوز على الزوراء في النصف النهائي من شانه ان يضيف الكثير من الأهمية ونوعية الأداء وقبلها مداواة الأم فقدان لقب الدوري وسط حسرة الجميع لاسيما في ظل مواجهة نفس المنافس على اللقب الثاني و الفريق يقف أمام الفرصة واهمية استغلالها عبر تسخير جهود التشكيل الذي لا يريد غير اللعب بشعار الفوز وتجاوز الصعوبات لأنه ومنذ تأسيسه ظل فريق بطولات وحقق الكثير على مستوى الدوري والكأس وآسيا واستمر ولازال احد اهم أقطاب الكرة المحلية وقدم النجوم والأسماء والعناوين التي تحملها ذاكرة النادي العريق والكرة المحلية ولذلك سيكون مطالب اليوم بالفوز حصرا لمعالجة الامور التي لا تحتمل فقدان اللقب الثاني في غضون سبعة أيام الامر المرفوض من جمهور الفريق الذي يأمل ان تمتد فرحة الفوز في النصف النهائي اليوم وأي فرحة كانت قبل ان يذهب جمهور الزوراء للنوم مبكرا ويكيل الانتقادات للإدارة والمدرب عصام حمد وهذا حال كرة القدم في نفس الشعور عند الفوز والخسارة ويأمل ان يعكس الفريقين مستواهما الحقيقي مع أنهما يفكران بالفوز المجرد وهو المطلوب لانة ما فائدة ان تلعب وتسيطر وتخرج خاسرا امام تسجيل هدف سيكون كافيا للخروج بكل الفوائد وثاني القاب الموسم.


مشاهدات 142
أضيف 2024/07/09 - 4:32 PM
آخر تحديث 2024/07/13 - 5:37 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 348 الشهر 5860 الكلي 9367932
الوقت الآن
السبت 2024/7/13 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير