الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
القيادي في جبهة عبد الواحد نور لـ(الزمان): وساطات حرب السودان فاشلة لعدم وجود إرادة داخلية والأخوان في قلب الصراع

بواسطة azzaman

القيادي في جبهة عبد الواحد نور لـ(الزمان): وساطات حرب السودان فاشلة لعدم وجود إرادة داخلية والأخوان في قلب الصراع

القاهرة – مصطفى عمارة
لا تزال المعارك محتدمة بين قوات الجيش السوداني وقوات الدعم السريع اذ استطاعت قوات الدعم الاستيلاء على عدة مدن وعلى رأسها مدينة ودمدني وفشلت كل جهود الوساطة في إيقاف المعارك بين الطرفين وعزا كمال عبد العزيز القيادي بجيش تحرير السودان، جبهة عبد الواحد نور، في حديثه لجريدة الزمان في طبعتها الدولية ذلك الى عدم وجود إرادة وطنية بين المتحاربين ، كما كما كشف عن صلة وثيقة للاخوان المسلمين بقيادات في الجيش والدعم السريع ، وان المجال بات مفتوحا لتدخلات خارجية لا تنجح في التحول الى وساطة للسلام. وفيما يلي نص الحوار:
 كيف تفسر الأسباب التي أدت إلى اندلاع المعارك الأخيرة بين الجيش السوداني والدعم السريع على الرغم من الجهود السياسية التي سبقت اندلاع المعارك والتي حققت تقدما في اتجاه الحل ؟
- المعارك منذ اندلاعها في 51 أبريل لم تتوقف مطلقاً، بل كان هناك كر وفر في المواجهات بين الطرفين، ذلك وفقاً للمواقف التفاوضية، وترجع اسباب التصعيد الأخير إلى غياب الإرادة الحقيقية لدى الطرفين لإيقاف الحرب .
 ما هي أسباب الانتكاسات التي حلت بالجيش السوداني والتي كان آخرها استيلاء الدعم السريع على وآخرها سقوط مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة السودانية ؟
- تاريخياً ظلت القوات المسلحة السودانية منذ تمرد توريت عام 1955 م إلى يومنا هذا، تعتمد على المليشيات في الحروب البرية، والدعم السريع هي الأساس التي انشئت وتأسست لذات الغرض وحرب 15 أبريل كانت امتحان حقيقي لقدرات القوات المسلحة السودانية وإمكانياته في الحروب البرية، لذلك فقد كشفت ضعف وهشاشة القوات المسلحة السودانية، وذلك نسبةً لاعتمادها المستمر في حروبها على المليشيات وتحويل جل مهماتها الدفاعية والحربية لهم وليست على نفسها .
ما هي أبعاد الدور الخارجي في تفاقم تلك الأزمة ؟
- في الأصل الأزمة السودانية هي أزمة عدم وجود دولة المواطنة المتساوية، وغياب وجود دولة مؤسسات حقيقية، وهذا لا يعني غياب الأبعاد الخارجية لتفاقم أزمة السودان، وتكمن الدور الخارجي في تفاقم الأزمة في الحلول المستوردة للأزمة السودانية من الخارج تاريخياً، والتي يظهر في الحرب الحالية في شكل مساندة ودعم متبادل للأطراف المتحاربة.
 هناك اتهامات توجه إلى أطراف داخلية وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين بالعمل على تأجيج الأزمة .فما حقيقة ذلك ؟
- الاخوان المسلمين الحركة لاسلامية حكموا السودان لمدة ثلاثين عاماً، وتغلغلوا في كل أجهزة الدولة المدنية والعسكرية في السودان، وأصبح لهم تأثير واضح من خلال عناصرهم داخل المؤسسات، وقوات الدعم السريع ايضاً ضمن تركة حكم الاخوان المسلمين، فغالبية قيادات الجيش وقيادات الدعم السريع لديهم صلة قوية بجماعة الأخوان المسلمين، اضافةً إلى ذلك، فقُبيل اندلاع المواجهات العسكرية بين القوتين الجيش والدعم السريع فقد كان لقيادات الاخوان المسلمين المؤتمر الوطني تصريحات بمعارضتهم ورفضهم الشديد للاتفاق الإطاري، فضلاً عن صدور بيان من قبل قادة الصف الأول للاخوان المسلمين بإعلان داعمهم للجيش في الحرب ضد الدعم السريع، أيضا ذكر الفريق ياسر العطا مؤخراً وقوف قطاع عريض من الإسلاميين يحاربون مع الجيش، عليه فإن القول بتأجيج الاخوان المسلمين للحرب الحالية هي حقيقة واقعة وليس ادعاء.
 ما هي أسباب فشل الوساطات من جانب أطراف عربية وإقليمية ودولية في حل الأزمة والتقريب بين الطرفين ؟
- أسباب فشل الوساطات الإقليمية والدولية في إيقاف الحرب في السودان يرجع إلى غياب التوافق الدولي والإقليمي حول استراتيجية محددة لإيقاف الحرب في السودان، وذلك نسبةً لتعارض مصالح القوى الدولية والإقليمية، إضافة إلى ذلك، فمن الصعوبة بمكان ان تنجح أي وساطة خارجية لإيقاف الحرب في السودان من دون ارادة وطنية حقيقية لدى الطرفين المتعاركين والسودانيين جميعاً وهذه هي مربط الفرس واس الازمة، في الوقت الذي اصبح فيه الشعب وارادتهم محدودة من خلال تزيف الوقائع على الارض واساليب اخري غير اخلاقية لكسب الحرب، مما يصعب وصول الاطراف الثانوية في الصراع من معرفة الحقائق والعمل على رفض الحرب ودعم خيارات السلام الشامل وتحقق اهداف الثورة السودانية .
سجل تاريخي
 ما هو دور الأطراف الخارجية كالولايات المتحدة وإسرائيل وإثيوبيا في تلك الأزمة ؟
- بطبيعة الحال للولايات المتحدة الأمريكية سجل تاريخي طويل حيال الأزمات السودانية عبر مختلف الحقب الزمنية وحالياً هي من ضمن الوسطاء في منبر جدة كما هو معروف ، و رغما عن ذلك فقد فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على بعض الأفراد ذات الصلة بطرفي الصراع من الجيش والدعم السريع، اما إثيوبيا فقد ظلت تشكل حضوراً واضحاً منذ انتفاضة 2018 م عبر سياقات مختلفة بطريقة مباشرة وغير مباشرة، وبشكل عام فإن الأطراف الخارجية مهما كان ادوارهم حيال الأزمة فهي لا تتحرك إلا في إطار مصالحها، رغم ذلك من السهولة تجاوز الدور الخارجي السلبي بتفاهم وطني وتقوية الجبهة الداخلية والاستفادة من مطبات التاريخ .
 هل ترى أن البرهان أخطأ عندما جمد عضوية السودان في الايجاد ؟
- صاحب العقل يميز، فالسودان تم تجميد عضويتها في منظمة الاتحاد الأفريقي على خلفية قرارات انقلاب 52 من أكتوبر، وكانت ايغاد هي البوابة والنافذة الإقليمية الدبلوماسية الفاعلة للسودان في المنطقة، أضف إلى ذلك، الايغاد من أبرز المنظمات التي لعبت دوراً فاعلاً ونشطةً حيال حرب 51 أبريل، وكانت على وشك ان تنظم لقاء مباشر لقادة الطرفين للتباحث حول إيقاف الحرب، رغما عن ذلك فقد قام البرهان بوقف التعامل مع الايغاد في إطار إيقاف الحرب وتجميد عضوية السودان فيها، مما يعني ضمنياً مزيداً من الحصار على السودان، وكان من الأجدر والأفضل التعاطي الإيجابي مع الايغاد بغية إيقاف الحرب.
 هل ترى أن الأزمة مرشحة للتصاعد في المستقبل بعد ظهور جبهة صراع جديدة في دارفور ؟
- طالما ليس هناك ارادة حقيقية لدى الطرفين لإيقاف الحرب، وانسداد للافق السياسي، وفي ظل غياب توافق دولي واقليمي حول إيقاف الحرب، فالسيناريو الأكثر ترجيحاً هي تصاعد وتيرة المواجهات العسكرية بين الطرفين، وتباعد في المسافات وتوسيع ساحة الصراع والمواجهات وامتدادها إلى مناطق أخرى جديدة وخاصة في الشمال والشرق .
 كيف تفسر لجوء الجيش السوداني إلى إيران مؤخرا ؟ وهل هناك أجندات معينة لإيران في المنطقة ؟
- لجوء الجيش إلى إيران يؤكد ما لا يدع مجالاً للشك بأن هناك ادوارا خارجية للحرب في السودان، فكلا الطرفين معتمد على الدعم الخارجي، فبالتالي لجوء الجيش نحو إيران هي للبحث عن دعم المجهود الحربي وليس البحث عن تسوية سياسية لإيقاف الحرب وإيران ليست جمعية خيرية اكيد، بل هي جزء من الأطراف الإقليمية الساعية للتموضع في المنطقة .
امتداد تاريخي
 في النهاية ما هي مطالبكم من العالم العربي بصفة عامة ومصر بصفة خاصة في المرحلة المقبلة ؟
- ظلت مصر ملجأ لملايين السودانيين على امتداد تاريخ الحروب الأهلية في السودان، وحالياً تستضيف العديد من الفارين جراء اتون الحرب، والتي نأمل ان يستمر الدور الإنساني لمصر فضلاً عن الدور السياسي والدبلوماسي بحكم تجربة علاقاته مع السودان وشعبه في سبيل إيقاف الحرب .وعلى العالم للعربي ان ينظر للسودان بعد 01 ابريل بنظرة مختلف عن السابق، على انها دولة متعددة ومتنوع سياسيا وعرقياً ودينياً وجغرافياً من حيث المساحة مع وجود ضعف في الممارسة السياسية وعدم القدرة على ادارة التعدد ليكون مصدر للقوة والتماسك، لان المداخل التاريخية الخاطئة منذ عقود قاد للكارثة الماثلة اليوم، وعليه يجب ان يكون المدخل لحل ازمات السودان صحيحاً ليكون عون للسودان ارضا وشعباً، مما ينعكس ذلك ايجاباً للمنطقة الافريقية والعربية والعالم.
 واعتقد المرحلة الحالية من الازمة السودانية وفي ظل استمرار عناد الطرفين يتطلب من دول الجوار الاقليمي الافريقي والعربي الاستماع لصوت السودانيين
المنادين بإيقاف الحرب والعمل معهم على متطلباتها، والوصول الى الحوار بين السودانيين ليطوى صفحة الحرب الى الابد بطرق سليمة وجذرية.


مشاهدات 967
أضيف 2024/03/09 - 12:28 AM
آخر تحديث 2024/07/13 - 6:29 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 325 الشهر 5837 الكلي 9367909
الوقت الآن
السبت 2024/7/13 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير