الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
الجواهري‭.. ‬ جائزة‭ ‬أم‭ ‬مرسوم‭ ‬جمهوري؟

بواسطة azzaman

الجواهري‭.. ‬ جائزة‭ ‬أم‭ ‬مرسوم‭ ‬جمهوري؟

فاتح‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬

 

هناك‭ ‬انقسام‭ ‬في‭ ‬الأوساط‭ ‬الثقافية‭ ‬والسياسية‭ ‬العراقية‭ ‬بشأن‭ ‬جائزة‭ ‬حملت‭ ‬اسم‭ ‬عملاق‭ ‬الشعر‭ ‬العربي‭ ‬محمد‭ ‬مهدي‭ ‬الجواهري،‭ ‬استحدثتها‭ ‬جهة‭ ‬ثقافية‭ ‬خاصة،‭ ‬ومنحتها‭ ‬لمغنية‭ ‬لبنانية‭. ‬وبغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬أسباب‭ ‬اختيار‭ ‬هذه‭ ‬المغنية‭ ‬وليس‭ ‬سواها،‭ ‬فإنّ‭ ‬المعترضين‭ ‬رأوا‭ ‬انّ‭ ‬اسم‭ ‬الجواهري‭ ‬مُلكاً‭ ‬حصرياً‭ ‬للعراق‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬التصرف‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اية‭ ‬جهة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬مخوّلة‭ ‬ورسمية،‭ ‬ولعل‭ ‬جائزة‭ ‬أو‭ ‬ميدالية‭ ‬باسم‭ ‬الجواهري‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تولد‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬مرسوم‭ ‬جمهوري‭ ‬أو‭ ‬قانون‭ ‬بتوقيع‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭. ‬ومن‭ ‬الاعتراضات‭ ‬انّ‭ ‬الميدالية‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬من‭ ‬معدن‭ ‬نفيس‭ ‬كالذهب‭ ‬ومشغولة‭ ‬بطريقة‭ ‬احترافية‭ ‬ومرخصة‭ ‬من‭ ‬جهات‭ ‬فنية‭ ‬ولا‭ ‬مجال‭ ‬للاجتهاد‭ ‬الفردي‭ ‬هنا‭. ‬وسمعنا‭ ‬مَن‭ ‬قارن‭ ‬بين‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬إطلاق‭ ‬جائزة‭ ‬الجواهري،‭ ‬وبين‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬حزب‭ ‬أو‭ ‬كيان‭ ‬معين‭ ‬بمنح‭ ‬وسام‭ ‬الرافدين‭ ‬من‭ ‬الدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬أو‭ ‬الثانية‭ ‬لشخصية‭ ‬معينة،‭ ‬اعتزازاً‭ ‬بدورها‭ ‬ومجهودها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬معين،‭ ‬وعلى‭ ‬اعتبار‭ ‬انّ‭ ‬‮«‬‭ ‬الرافدين‮»‬‭ ‬تسمية‭ ‬عامة‭ ‬ومشاعة‭ ‬لكل‭ ‬مَن‭ ‬يريد‭ ‬التصرف‭ ‬بها‭.‬

لكن‭ ‬آخرين‭ ‬يرون‭ ‬انَّ‭ ‬غياب‭ ‬الجانب‭ ‬الثقافي‭ ‬الحكومي‭ ‬عن‭ ‬الساحة‭ ‬وضعف‭ ‬وزير‭ ‬الثقافة‭ ‬وادارته‭ ‬لهذه‭ ‬الحقيبة‭ ‬يجعل‭ ‬الباب‭ ‬مفتوحاً‭ ‬بشكل‭ ‬حتمي‭ ‬لكل‭ ‬مَن‭ ‬يريد‭ ‬ان‭ ‬يقدّم‭ ‬رؤيته‭ ‬ويبذل‭ ‬حضوره‭ ‬لملء‭ ‬الفراغ‭ ‬الثقافي‭ ‬الرسمي‭ ‬المهول،‭ ‬والتجاهل‭ ‬المخيف‭ ‬لأعلام‭ ‬الفكر‭ ‬والابداع‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬وانّ‮»‬‭ ‬المجتهدين‮»‬‭ ‬في‭ ‬اجتراح‭ ‬جوائز‭ ‬تحمل‭ ‬أسماء‭ ‬اعلام‭ ‬العراق،‭ ‬ليس‭ ‬لهم‭ ‬خيار‭ ‬سوى‭ ‬ما‭ ‬أقدموا‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬وتدهورها،‭ ‬بل‭ ‬جهلها‭ ‬بما‭ ‬ينبغي‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬من‭ ‬مبادرات‭ ‬تحفظ‭ ‬للعراق‭ ‬اسمه‭ ‬وذكرى‭ ‬نوابغه‭ ‬واعلامه‭ ‬وقاماته‭ ‬السامقة‭.‬

بلا‭ ‬شك‭ ‬انّ‭ ‬هذا‭ ‬التخبط‭ ‬في‭ ‬الاجتهادات‭ ‬والتصرف‭ ‬بالعنوانات‭ ‬الوطنية‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬وجود‭ ‬جهة‭ ‬تراقب‭ ‬وتقيم‭ ‬وتشترط‭ ‬وتضبط،‭ ‬يوحي‭ ‬بحال‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬البائس،‭ ‬والتي‭ ‬يبدو‭ ‬انها‭ ‬سائبة‭ ‬لا‭ ‬تخضع‭ ‬لمراقبة‭ ‬حكومية‭ ‬عليا،‭ ‬تضبط‭ ‬الأداء‭ ‬ولا‭ ‬تسمح‭ ‬بالتصرف‭ ‬العشوائي‭ ‬بالمسميات‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬مرتبطة‭ ‬بمرسوم‭ ‬رسمي‭ ‬مخول‭.  ‬

 

رئيس‭ ‬التحرير‭-‬الطبعة‭ ‬الدولية

fatihabdulsalam@hotmail.com


مشاهدات 109
الكاتب فاتح‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬
أضيف 2024/07/10 - 4:01 PM
آخر تحديث 2024/07/13 - 6:30 PM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 328 الشهر 5840 الكلي 9367912
الوقت الآن
السبت 2024/7/13 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير