الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
ستة قتلى خلال هجوم بسكين في سيدني

بواسطة azzaman

مسلحون يوقفون حافلة قرب توشكي

ستة قتلى خلال هجوم بسكين في سيدني

سيدني- (أ ف ب): قُتل ستة أشخاص وأصيب آخرون بجروح بينهم طفل في شهره التاسع، عندما هاجم شخص يحمل سكينا متسوقين في مركز تجاري مزدحم في سيدني امس السبت، على ما أعلنت الشرطة الأسترالية. وأصيب الكثير من الأشخاص في الهجوم الذي لم تعرف هوية منفذه الذي قتل برصاص شرطية كانت في الموقع. ووقع الهجوم في مركز ويستفيلد بونداي جانشكن التجاري الواسع في وقت كان يكتظ بعدد كبير من المتسوقين بعد ظهر السبت. وبلغت الحصيلة ستة قتلى بعد وفاة جريح في المستشفى، حسبما أكد متحدث باسم شرطة مقاطعة نيو ساوث ويلز. وكانت الحصيلة الأولى تشير إلى خمسة قتلى.

فرضية ارهاب

ولم تتضح دوافع الهجوم بعد لكن مساعد مفوض شرطة مقاطعة نيو ساوث ويلز أنتوني كوك لم يستبعد فرضية الإرهاب في هذه المرحلة. وقال كوك لا أعلم في هذه المرحلة من هو (المهاجم). الوقت ما زال مبكرا. التحقيقات في بداياتها ونواصل المساعي لتحديد هوية الجاني. وأكد متحدث باسم جهاز الإسعاف في نيو ساوث ويلز لوكالة فرانس برس نقل ثمانية جرحى إلى مستشفيات مختلفة في أنحاء سيدني، بينهم طفل في شهره التاسع نقل إلى مستشفى الأطفال في المدينة. وقال رئيس الوزراء أنتوني ألبانيزي إن المهاجم تصرف على ما يبدو بمفرده. وأضاف: بالنسبة لنا جميعا هذا المساء، يعجز الكلام عن وصف المشاهد المروعة في بونداي جنكشن. وأظهرت لقطات لكاميرات المراقبة نشرتها وسائل الاعلام المحلية رجلا يرتدي قميصا قطنيا عليه شعار دوري الركبي الأسترالي، يعدو في المركز التجاري وفي يده سكين كبير، مع جرحى على الأرض. وسادت حالة هلع في المكان، بحسب شهود عيان، بينما هرع المتسوقون طلبا للحماية فيما حاولت الشرطة تأمين الموقع. واحتمى الكثير من الأشخاص في محلات. كانت برانجول بوكاريا قد انتهت من العمل وبصدد التسوق عند وقوع الهجوم. وهرعت إلى متجر مجاور واحتمت في إحدى الغرف. وقالت لوكالة فرانس برس كان الأمر مخيفا، بعض الأشخاص كانوا يبكون. وهربت من مخرج طوارئ مع متسوقين آخرين وموظفين، وصولا إلى طريق خلفي. ووصفت مشاهد فوضى فيما كان الناس يركضون والشرطة تنشط في المنطقة.وقالت أنا على قيد الحياة وأشعر بالامتنان.

كانت ريس كولميناريس في طريقها إلى النادي الرياضي عندما رأت الناس يركضون ويصرخون على مقربة منها.

وقالت لوكالة فرانس برس إنها سمعت الناس يقولون إن أشخاصا تعرضوا للطعن فركضت إلى محل مجاور لبيع الأدوات مع 10 أو 12 شخصا آخرين.

وأضافت اخذونا إلى الطابق السفلي (إلى غرفة) واغلقوا المحل. وتابعت المشهد مخيف، أطفال وكبار في السن وأشخاص في كراس متحركة في كل مكان. ومع حلول الليل كان عشرات من عناصر الشرطة وسيارات الإسعاف أمام المركز التجاري لتقديم المساعدة لمن هم بحاجة لها. وسُمعت صفارات آليات الشرطة وهدير مروحيات.

وأغلقت الشرطة المركز التجاري ودعت السكان إلى تجنب المنطقة. وكتب ألبانيزي على منصة اكس أفكار كل الاستراليين تتجه إلى المتضررين وأقاربهم. وقلما تحدث هجمات مماثلة في أستراليا حيث نسبة الجرائم العنيفة منخفضة.

تدقيق هويات

كما أقدم ستة رجال مسلحين، على قتل 11 شخصا بينهم تسعة عمال من اتنية البنجاب في ولاية بلوشيستان في جنوب غرب باكستان التي تشهد أعمال عنف متكررة على ما اعلنت السطلات املحلية. وأوقف ستة رجال مسلحين مساء الجمعة حافلة قرب مدينة نوشكي ودققوا في هويات الركاب ومن ثم اقتادوا تسعة عمال من اتنية البنجاب التي تشكل غالبية سكان باكستان. وعثر على جثث هؤلاء في وقت لاحق على بعد كيلومترين من الطريق السريع. وأوضح المسؤول في الشرطة المحلية الله بخش أطلقوا النار عليهم من مسافة قصيرة. وأطلق المسلحون بعد ذلك النار على سيارة عائدة لنائب في المنطقة لم يكن فيها. وقتل شخصان كانا فيها بعدما سقطت السيارة التي فقد سائقها السيطرة عليها في حفرة. وأوضح حبيب الله موساخيل المسؤول المحلي الرفيع المستوى مشطت الشرطة المنطقة بغية توقيف المهاجمين لكنهم كانوا قد لاذوا بالفرار.

ولم يعلن أي طرف حتى صباح السبت مسؤوليته عن الهجوم إلا أن بخش اعتبر أنه يحمل بصمات الانفصاليين في بلوشيستان. منذ عقود تشهد هذه الولاية المترامية الاطراف والفقيرة والقليلة السكان، أعمال عنف اتنية وطائفية وانفصالية. وتزخر بلوشيستان بالمحروقات والمعادن إلا ان سكانها يشكون من الأهمال ومن نهب موارد منطقتهم الطبيعية. ويهاجم المتمردون بانتظام السكان الذين ينتمون إلى اتنية البنجاب والسند فضلا عن العاملين في شركات اجنبية تنشط في مجال الطاقة. إلا ان المتمردين باتوا يستهدفون بشكل متزايد القوى الأمنية الباكستانية، مؤكدين أن جماعتهم تتعرض لعمليات تصفية وخطف. ووصف رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف هجوم مساء الجمعة في بيان بأنه عمل إرهابي مؤكدا أن من سهل له سيعاقب.


مشاهدات 349
أضيف 2024/04/13 - 9:21 PM
آخر تحديث 2024/05/30 - 10:30 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 25 الشهر 12214 الكلي 9350252
الوقت الآن
الجمعة 2024/5/31 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير