الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
مؤشر السعادة العالمي وموقع العراق فيه

بواسطة azzaman

مؤشر السعادة العالمي وموقع العراق فيه

حمزة محمود شمخي

 

يعد مؤشر السعادة العالمي مؤشرا يعكس نجاح الدولة في سياستها الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية.

ومؤشر السعادة العالمي Happy Planet Index، تم  اعتماده من الامم المتحدة لتحفيز الدول على سعادة شعوبها اثناء تاكيدها لمشروع التنمية المستدامة. وفي اليوم الذي تم فيه الإعلان عن هذا المؤشر أشار الامين العام للامم المتحدة ان(العالم يحتاج إلى نموذج إقتصادي جديد يعترف بالتكافؤ بين الركائز الثلاث للتنمية المستدامة:الرفاهية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، التي لا تنفصل أبدا ولأنها معا تحدد إجمالي السعادة الوطنية) لاي مجتمع من المجتمعات محققين الامل في القضاء على الحزن والفقر والجوع وعدم تمتع الافراد بثروات بلادهم نتيجة الاهمال وسوء الادارة ، مؤكدة إن السعادة هي(هدف إنساني أساسي).

لقد طرحت الامم المتحدة موضوع (السعادة العالمي) قبل ان تدشن أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر والتي التزمت الدول بتحقيقها حتى عام 2030 املا في إنهاء الفقر وخفض درجات التفاوت وحماية الكوكب وهذه تمثل في مجملها جوانب يمكن أن تؤدي الى السعادة.

تحقيق السعادة

لقد تم الاعتماد الرسمي لمؤشر السعادة عام 2012، وجاء قرار الاحتفال بهذا اليوم لتاكد فيه الأمم المتحدة ان السعي (لتحقيق السعادة هو حق أساسي من حقوق الإنسان، وتدرك الحاجة إلى نهج أكثر شمولا وإنصافا وتوازنا، لتحقيق النمو الاقتصادي الذي يعزز التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والسعادة والصحة العامة لجميع الشعوب).

وبذلك دأبت الأمم المتحدة على إصدار مؤشر السعادة لكل الدول الاعضاء،لغرض قياس مقدار سعادة شعوبها والمساعدة في(تحديد نموذج اقتصادي جديد) يساهم في ضمان ذلك.

وللتذكير فان السعادة ليست بدعة اجتماعية اممية معاصرة بل هي احدى اهم قواعد الاسلام ،حيث  ذكرت بالقران الكريم والسنة النبوية وفي اقوال من أكرمهم الله.

 ذكرت السعادة في القرآن الكريم بعدد من الايات منها :

{يَومَ يَأتِ لا تَكَلَّمُ نَفسٌ إِلّا بِإِذنِهِ فَمِنهُم شَقِيٌّ وَسَعيدٌ} (هود:105 ).

{وَأَمَّا الَّذينَ سُعِدوا فَفِي الجَنَّةِ خالِدينَ فيها ما دامَتِ السَّماواتُ وَالأَرضُ إِلّا ما شاءَ رَبُّكَ عَطاءً غَيرَ مَجذوذٍ}(هود:108).

وحديث قدسي عن الرسول الاكرم(ص):

{إِنَّ السَّعِيدَ لَمَنْ جُنِّبَ الْفِتَنَ، إِنَّ السَّعِيدَ لَمَنْ جُنِّبَ الْفِتَنَ، إِنَّ السَّعِيدَ لَمَنْ جُنِّبَ الْفِتَنَ، وَلَمَنِ ابْتُلِيَ فَصَبَرَ فَوَاهًا}.

وعن الامام علي(ع):

{هيهات من نيل السعادة السكون إلى الهوينا والبطالة}.

وهذا يعني ان السعادة هي منهج اسلامي روحي اجتماعي يجب ان يتمتع بها الناس جميعا ضمانا للعدالة الاجتماعية التي اوصى بها الاسلام ،جاءت في فترة نشر تعاليمه لمجتمع وثني فاقد للعدالة الاجتماعية.

يختلف مفهوم السعادة من شخص إلى آخر ومن بلد إلى آخر، لكن مفهومها وفق تعريف الأمم المتحدة مرتبط(بمدى رضا الشخص عن حياته). وبالشكل الذي إعتمدته الامم المتحدة فان سعادة اي دولة وشعبها ماهو الا قيمة مستخدمة تأخذ في عين الاعتبار ما يصل إلى 9 أبعاد مختلفة هي(الرفاهية النفسية، والصحة، واستغلال الوقت، والتعليم، والتنوع والمقاومة الثقافية، والحكم الرشيد، وحيوية المجتمع والتنوع والمرونة البيئية ومستويات المعيشة).

تقييمات الحياة

يعتمد مؤشر السعادة العالمي على 6 معايير رئيسية للمساعدة بتفسير تقييمات الحياة هي :

الناتج المحلي الإجمالي للفرد، والدعم الاجتماعي، ومتوسط العمر الصحي، والحرية، والكرم، وتصورات الفساد.

والملاحظ عن المعايير اعلاه انها ركائز الاقتصاد الكلي والجزئي ، والرفاهية الاجتماعية والبيئية والسياسية والعدالة الاجتماعية ،وقواعد العدل المطبقة في اي دولة وهذه المعايير هي اسس العدالة الاجتماعية الاي تقود للدولة الحضارية الحديثة.

يحسب مؤشر السعادة السنوي لكل دولة من قبل شبكة حلول للتنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة والذي يعتمد على بيانات المسح العالمية للأشخاص لحوالي 150 دولة. ويساهم معهد «غالوب» على ذلك من خلال طرح أسئلة(للسكان عن نظرتهم لمستوى سعادتهم، مع مقارنة النتائج بإجمالي الناتج المحلي في البلاد وتقويمات تتعلق بمستوى التضامن والحرية الفردية والفساد، لإعطاء علامة إجمالية لكل بلد). (وعن مشاعر السعادة، والشعور بالرضا عن الحياة، والدعم الاجتماعي، والحرية الشخصية، والكرم، ومستوى الفساد).

 

 

 ويقاس مؤشر السعادة على مقياس من 0 إلى 10، حيث تعني الدرجة 10 اعلى مستوى سعادة و0 ادنى مستوى سعادة.

وفي مؤشر عام 2024 صنفت السعادة في كل دولة بناء على متوسط تقييمات الحياة الخاصة بها على مدى السنوات الثلاث السابقة، أي للاعوام 2021 و2022 و2023.

 لقد إستمرت فنلندا بتصدر  قائمة أسعد دولة في العالم لمؤشر السعادة العالمي لعام 2024 وفق (متوسط الحياة الصحية المتوقع، والناتج المحلي الإجمالي للفرد، والدعم الاجتماعي في أوقات الاضطرابات، والفساد المتدني، والثقة الاجتماعية المرتفعة، والكرم في المجتمع ، والحرية في اتخاذ قرارات الحياة الرئيسية).

 وهذا التقدم  لفنلندا لانها تعد دولة (غنية جدًا بعناصر مميزة، مثل إعادة المحافظ لأصحابها إذا سقطت في الشارع، وتقديم الناس المساعدة لغيرهم، وتوفر فرص الصحة والتعليم).

وقد احتلت الدنمارك، والنرويج، والسويد، وأيسلندا درجات متقدمة في المؤشر.

ويشير التقرير عن تراجع السعادة بشكل كبير بين  (الشباب في أمريكا وكندا ، حيث أنّ الشباب هناك حاليا، أقل سعادة من كبار السن. وساهمت هذه الدرجات المتدنية بإخراج الولايات المتحدة من قائمة الدول العشرين الأكثر سعادة في القائمة الشاملة، وذلك للمرة الأولى منذ صدور التقرير في عام 2012.

لكن تراجع الولايات المتحدة ودول أخرى في الترتيب العام مرده أيضا  لتحقيق دول أخرى، خصوصًا في أوروبا الشرقية مكاسب في مجال السعادة خصوصًا  التشيك حيث  إحتلت الترتيب (18)، وليتوانيا ( 19)، وسلوفينيا ( 21)، والمملكة المتحدة ( 20).

 

وتصدرت الدول الخليجية قائمة الدول العربية في مؤشر السعادة العالمي قياسا بالدول العربية الاخرى، والجدول التالي يظهر ترتيب الدول العربية عالميا وعربيا وفق نرشر السعادة العالمي لعام 2024:

 

الترتيب         الترتيب        الدرجة

العالمي          العربي

13 .           1     الكويت.         6.95

22.          2    الامارات.         6.73

28.          3   السعودية         6.59

62.          4  البحرين.          5.96

66.          5   ليبيا.              5.87

85.          6    الجزائر.         5.36

92.          7   العراق.            5.17

103.        8 الاراضي الفلسطينية 4.87

107.        9   المغرب.            4.79

111.         10   موريتانيا         4.51

115.         11   تونس             4.42

125.        12    الاردن           4.19

127.        13     مصر             3.98

132.        14   جزر القمر       3.57

133.        15   اليمن.             3.56

142.        16  لبنان.               2.71     

 

وكما يلاحظ فقد إحتلت الكويت المركز الأول عربيا والمركز الـ (13) عالميا،وجاءت الإمارات في المركز الثاني عربيا وفي المركز الـ (22 )عالميا، بينما جاءت السعودية في المركز الثالث عربيا والـ (28) عالميا.

اما العراق فقد إحتل بمؤشر عام 2024 المركز( 7) عربيا والمركز (92) عالميا.بينما في عام 2021 كان( 5)  عربيا والمركز( 81) عالميا.وفي عام 2020 كان مركزه (13)عربيا و(124) عالميا.

لنعزز سعادة شعبنا قياسا بشعوب العالم من خلال إعتماد إستراتيجيات عمل رصينة لتحقيق  اهداف التنمية المستدامة  من خل :

1- زيادة الخدمات الصحية المقدمة لغرض رفع متوسط الحياة الصحية المتوقع والعمل الجاد لتحقيق الهدف الثالث للتنمية المستدامة (ضمان تمتّع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في جميع الأعمار) .

2-تطوير القطاع الزراعي والقطاع الصناعي وزيادة مساهمتهم في الناتج المحلي الإجمالي واذا تحقق ذلك فان زيادة نصيب الفرد من الناتج سوف تخلق مزيدا من سعادة الانسان العراقي من خلال القضاء على الفقر  وهو الهدف الاول والقضاء على الجوع الهدف الثاني  والهدف الثامن من اهداف التنمية المستدامة (العمل اللائق ونمو الاقتصاد).

3-تعميق مستويات التعليم في المراحل التعليمية المختلفة وهو الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة(ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع).

4-الدعم الاجتماعي في أوقات الاضطرابات،

5-العمل الجاد في محاربة الفساد الاداري والمالي الذي انتشر بشكل ملفت للنظر.

6- رفع الثقة الاجتماعية فيما بين افراد المجتمع.

7- الكرم في المجتمع وهذه الصفة يتمتع بها الشعب العراقي تمتعا لانظير له سواء كرم العشائر العراقية الكريمة او كرم العراقيين اثناء الزيارات المليونية وبالذات زيارة الاربعين.

8- تعميق الحرية في اتخاذ قرارات الحياة الرئيسية. وان تحققت هذه القواعد تمتع شعبنا بالسعادة وتقدم درجات اعلى في مؤشر السعادة العالمي قياسا بالدول العربية الاخرى.


مشاهدات 224
الكاتب حمزة محمود شمخي
أضيف 2024/06/22 - 3:58 PM
آخر تحديث 2024/07/12 - 2:26 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 343 الشهر 5855 الكلي 9367927
الوقت الآن
السبت 2024/7/13 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير