الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة
www.Azzaman-Iraq.com
السماوة: 3 آلاف ضحايا مخلفات الحروب والمياه الملوّثة

بواسطة azzaman

نقابة الصيادلة تؤكّد المضي بإجراءات حازمة لتطبيق تسعيرة الدواء

السماوة: 3 آلاف ضحايا مخلفات الحروب والمياه الملوّثة

السماوة - سعد حسين

بغداد - ابتهال العربي

تتسبب مياه الشرب ومعامل الطابوق ومخلفات الحروب وابراج الاتصالات، وغيرها من المشاريع الصناعية الأمراض التي تؤدي الى الوفاة. وهذا الملف الصحي يستدعي موقف حازم من الجهات المعنية نظراً لخطورته وتأثيراته على صحة البشر. وللوقوف على تفاصيل هذه المشكلة التقت (الزمان) مدير بيئة محافظة المثنى، يوسف سوادي جبار الذي اشار الى (وجود رصد في دائرته تتعلق بهذا الملف من دخول نهر الفرات للمحافظة، ولأخر نقطة في ناحية الدراجي)، معرباً عن (اسفه الشديد لتعرض المياه الى التلوث منذ أكثر من ثلاثة اعوام ما جعل نوعية المياه تكون غير صالحة للاستهلاك البشري).

حصص مائية

واوضح ان (ارتفاع نسب الباريمثات والملوحة والشحة المائية، والتجاوز على الحصص المائية، الى جانب الكثير من المهملات على النهر ادرت الى التلوث)، مؤكداً ان (الدائرة رصدت أكثر من 15 مذب على نهر الفرات ضمن حدود المحافظة، فضلاً عن محطة مشروع السماوة الكبير بمعالجتها غير النظامية)، وبشأن الاجراءات المتخذة لمالجة التجاوزات بين جبار انه (ضمن قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لعام 2009 يتضمن مجموعة من الخطوات منها الإنذار والغرامات، وإقامة الدعاوى وإيقاف العمل)، لافتاً الى (اقامة دعوى ضد مديرية مجاري المثنى، والتي حسمت بعدم التقصير، والتي بدورها اكدت مخاطبة الجهات العليا رسمياً لكن لم يثمر ذلك بنتائج او تقديم حلول للحد من هذا التلوث، بحسب قوله)، واضاف ان (هذا الامر يشكل خطورة على حياة المواطنين وعلى البيئة، مايضطر اقامة دعوى لغرض الضغط عليها بغية معالجة بيئة السماوة، وحث وزارة البلديات والمحافظة على تحمل مسؤوليتها، ومنح الأولوية للبنى التحتية في معظم الاقضية والنواحي غير المخدومة بشبكات المجاري بإستثناء قضاء الرميثة كمشروع جديد يعمل بكفاءة جيدة)، وفيما يتعلق بشبكة المجاري في السماوة قال جبار ان (الشبكة المنفذة في الصوب الكبيرغير فعالة بسبب ما تم ذكره انفاً)، منوهاً الى ان (المذبات التي تصب في النهر بدون معالجة هي مياه ملوثة، كما ان شبكة مياه الامطار على النهر تجرف معها النفايات المرمية في الشوارع مثل القناني البلاستيكية ومخلفات المقاهي والكافيهات وغيرها)، وعن  تلوث الهواء بسبب المشاريع الكبرى مثل معامل الطابوق اكد ان ( المحافظة لديها 67 معمل للطابوق في عين صيد والشراكية، وهي حاصلة على موافقات لجنة تخصيص الأراضي الصناعية لكنها تعمل بتقنيات قديمة كونها تستخدم النفط الأسود، وبالتالي فإن هناك انبعاثات كبيرة لهذه المعامل)، مردفاً بالقول ان (هناك إجراءات قانونية تجاه هذه المعامل، كما تنفذ زيارات شهرية مفاجئة يتخذ فيها إجراءات صارمة ضد المخالفين لتوجيهات حماية البيئة، والالتزام بمنظومات حرق جديدة)، وتابع جبار ان (تمدد الأراضي السكنية مشكلة اخرى، وفي حال امتد السكن لهذه المعامل سوف تضظر حماية البيئة الى المطالبة بترحيل هذه المعامل، وهذا الاجراء سيخلق تحديات معقده لكونهم حاصلين على اجازات من الحكومة، كما ان ترحيل هذه المعامل يحتاج الى تخصيصات ماليه بإعتبارهم مستثمرين خسروا مبالغ كبيرة على انشاءها، ومن الصعوبة الانتقال الى مكان اخر، ما يستوجب على المحافظة ان توفر لهم موقع بديل وتعوضهم عن خسارتهم)، داعياً الى (المشاركة مستقبلاً في اختيار المواقع التي ستخصص كأراضي سكنية، وإقامة هذه المعامل بعيداً بمسافة لا تقل عن خمسة كيلو متر من الدور السكنية).

مخلفات حروب

وذكر ان (مخلفات الحروب في بادية السماوة تسببت بوفاة عدد من المواطنين)، مشدداً على (ضرورة اهتمام دائرة  شؤون الألغام بإزالة المخلفات الحربية، والتي تتجاوز 150 كيلو متر مربع ملوث بالقنابل العنقودية والالغام والمخلفات الأخرى، كما تنتشر القنابل العنقودية على مساحة 120 كيلومتر مربع،  و37 مؤشرة بالألغام على الشريط الحدودي مع السعودية بعد ناحية بصيه)، وكشف عن (إحصائية لمحافظة المثنى عام 2012 تمتد منذ التسعينات حتى الان تفيد بوجود 3370 ضحية القنابل، وتتجه منظمة نروجية بالتعاون مع الدفاع المدني للعمل الطوعي برفع 2 كيلومتر، وهذا عدد قليل جداً، مايتطلب 75 عاماً لإزالتها)، مؤكداً (اهمية مشاركة وزارة الدفاع  في هذا الجهد، لان مخلفات الحروب تسبب الامراض السرطانية). وفيما يخص اشعاع ابراج الانترنت قال ان (الدائرة تجري زيارات مفاجئة لأصحاب المنازل والشركات لفحص الترددات التي تبعث من هذه الأبراج، وتم تشخيص جميع الأبراج الموجودة في محافظة المثنى ضمن الحدود المسموح بها)، مبدياً اسفه (لتنفيذ مشاريع دون مشاورة الدائرة او موافقتها). الى ذلك، تمضي نقابة الصيادلة، بإجراءات لضبط الصيدليات المخالفة بشأن التسعيرة الدوائية. وقال نقيب الصيادلة حيدر الصائغ، ان (تسعيرة الدواء هو مشروع وطني يقع في اطار مسؤولية وزارة الصحة ونقابة الصيادلة بشكل اساسي(، مبيناً ان (منظومة التسعيرة تبدأ من استيراد الدواء من الحدود لغاية وصوله الى المواطن)، واكد الصائغ ان (هناك اجراءات ستتخذ بحق الصيدليات المخالفة، عبر متابعة لجان و فرق الرقابة، وملاكات التفتيش).


مشاهدات 270
أضيف 2024/04/13 - 10:04 PM
آخر تحديث 2024/05/31 - 12:00 AM

تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 5 الشهر 12194 الكلي 9350232
الوقت الآن
الجمعة 2024/5/31 توقيت بغداد
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير