00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  أرض السواد تحت التراب

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

أرض السواد تحت التراب

عبير حامد صليبي - بابل

 

وبدات تعصف بنا كارثة جديدة اسمى العواضف الترابية التي تشتاح اجوائنا من البديهي انها الطبيعة بمواسمها الصيفية ولكن علينا كارض السواد يختلف الامر ربما الاصح انها اللعنة الطبيعة لسوء الادارة ولاحلول بالافاق كننا قادمون على فصل الجفاف ومشهود الدول المجاورة

وأعلنت وزارة البيئة العراقية أن الأيام المغبرة في البلاد سترتفع إلى 272 يوماً في العام خلال العقدين المقبلين، لتصل إلى 300 يوم مغبر عام 2050? وهو ما يصفه وزير البيئة جاسم الفلاحي في حديثه لـ "العربي الجديد"، بـ"المؤشر الخطير"، ويقول إن "تواتر وزيادة شدة العواصف الرملية يرتبط بازدياد معدلات التصحر وتقلص الأراضي الزراعية وشح المياه والاعتداءات الجائرة على المناطق الخضراء في البلاد"، موضحاً أن هذه العواصف سببتها عوامل الجفاف والتراجع الكبير في كميات هطول الأمطار وقلة الإيرادات المائية (القادمة من نهري دجلة والفرات) في ظل تغير المناخ"، يضيف: "قبل نحو سبع سنوات، حذرنا من أن العراق سيكون من الدول المتأثرة بالتغيرات المناخية".

ويقول الفلاحي إن "تغير المناخ الذي يعتبره بعض المسؤولين والوزراء كذبة، هو حقيقة تؤثر بشكل كبير على العراق والعالم"، مؤكداً أن بلاده "من أكثر دول العالم تأثراً بهذه التغيرات"،

"مافيات" بقيامها بـ"اعتداءاتٍ جائرة" على الأحزمة الخضراء في المدن، منها الحزام الأخضر في العاصمة بغداد، وتحديداً في حي الدورة، مؤكداً أن "الأحزمة الخضراء في المدن تراجعت وبعضها اختفى بسبب تلك المافيات التي تعمد إلى قطع الأشجار والاعتداء على البساتين وتحويل الأراضي الزراعية والأحزمة الخضراء إلى أحياء سكنية بعدما كانت تمثل رئة مهمة للمدينة، وتعد عاملاً أساسياً وعدت اسباب اخرى

تغير مناخي

خلال الاشهر الماضية، شهد العراق هبوب عواصف ترابية بشكل غير مسبوق، من جرّاء التغير المناخي وقلة تساقط الأمطار والتصحر.

اين حلول الحكومي في العراق

يتابع أن البيئة العراقية معرضة إلى مخاطر حقيقية، وهذه حقيقة تستدعي الاهتمام والنظر من قبل الحكومة العراقية"، مشيراً إلى أن السنوات المقبلة قد تشهد 106 أيام مغبرة في العام الواحد"، ويوضح أن "العواصف الرملية قد تأتي من مناطق متفرقة، منها دير الزور السورية، والمناطق الصحراوية، على غرار صحراء الربع الخالي في السعودية، بالإضافة إلى أفريقيا، ناهيك عن الصحراء الغربية في العراق.

ويتهم الفلاحي "مافيات" بقيامها بـ"اعتداءاتٍ جائرة" على الأحزمة الخضراء في المدن، منها الحزام الأخضر في العاصمة بغداد، وتحديداً في حي الدورة، مؤكداً أن "الأحزمة الخضراء في المدن تراجعت وبعضها اختفى بسبب تلك المافيات التي تعمد إلى قطع الأشجار والاعتداء على البساتين وتحويل الأراضي الزراعية والأحزمة الخضراء إلى أحياء سكنية بعدما كانت تمثل رئة مهمة للمدينة، وتعد عاملاً أساسياً في تنقية الهواء والحد من العواصف".

أدت العواصف الرملية إلى إصابة كثيرين بحالات اختناق ..ويوضح أن "المواطن العادي لا يستطيع قطع آلاف أشجار النخيل في مدينة عراقية، كما لا يمكنه الاعتداء على البساتين، لكن ما يحصل حالياً من تجاوزات على الأراضي الزراعية تقوم بها عصابات منظمة تعتمد على تجريف البساتين، وتستغل هذه الأراضي لبناء المجمعات التجارية. وفي وقت سابق، زار وفد من وزارة البيئة إحدى المناطق الزراعية، إلا أن القوة المغتصبة للأرض والخارجة عن القانون اعتقلت الموظفين. لذلك، نحتاج إلى وقفة جادة عند استمرار التجاوزات".

ويقول إنّ الحل لأزمة التصحر يكمن في التشجير وإعادة الحياة للأحزمة الخضراء حول المدن العراقية التي تساهم بشكل كبير في منع العواصف والتقليل من مخاطر التلوث والتأثيرات الصحية السلبية"، مشيراً إلى أن "وزارة البيئة وزارة رقابية، وتعمل على مراقبة الاتفاقيات الدولية البيئية والمناخية مع العراق، بالإضافة إلى تحديد مواطن الخلل والضعف والتصحر وتدهور الأراضي الزراعية. لكن في الواقع، فإن دائرة الغابات والتصحر التابعة لوزارة الزراعة هي المسؤولة، لكن هذه الدائرة ضعيفة بسبب قيادة الوزارة نفسها".

 مليون شجرة لمواجهة التصحر

يضيف أن "وزارة البيئة كانت قد عممت خطتها على جميع الوزارات للمشاركة في إنهاء أزمة التصحر في البلاد، ومنها استغلال خمسة ملايين متر مكعب من المياه التي يمكن أن توجه نحو التشجير في البلاد"، مشيراً إلى أنه "يتوجب على الوزارات والبلديات المشاركة في هذا الجهد تحت إشراف وزارة الزراعة. والاستدامة هي الأهم من أجل إنجاح المشروع وزيادة الغطاء النباتي وزراعة الغابات بالأشجار للحد من نسبة العواصف الرملية.

ولدى سؤاله عن أزمة شح المياه في البلاد، يقول الفلاحي، وهو أحد أعضاء الوفد التفاوضي مع تركيا وإيران، إنه لدى العراق وفد تفاوضي ممتاز، والتفاوض مع البلدين الجارين يحتوي على شقين: الأول سياسي ودبلوماسي والآخر فني، ويتطلب عملاً مستمراً على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، ويرى أن "المفاوضات الدبلوماسية الهادئة هي التي ستصل إلى نتائج في ما يتعلق بتوزيع الحصص المائية..

ماذا على المواطن عن يفعل لمواجهة لمثل تلك المحنة ؟؟؟؟

والضحية الرأتنا المجاهدة لتنال جزء من الهواء النقي او الذهاب الى اقرب مستشفى لاخذ الاوكسجين واستمرارية بالحياة ....بكل بساطة الفساد نخر في عظامنا ووصل الى حدود الرائتنا فالرحمة بنا يا طبقة الارجوازية لم يعد لنا طاقة للتحمل .

 

عدد المشـاهدات 676   تاريخ الإضافـة 02/10/2022   رقم المحتوى 68105
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأحد 2022/11/27   توقيـت بغداد
تابعنا على