00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الواقعية الاجتماعية النقدية في القصة العراقية لمؤيد الطلال

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الواقعية الاجتماعية النقدية في القصة العراقية لمؤيد الطلال

ملامح التيار السياسي يلهم الجيل الجديد تراث الأجداد

 

نجم الجابري

 

الكتاب الذي بين يدي ينقسم الى قسمين يحدد الاول منه الاطر الفنية والفكرية للواقعية الاجتماعية النقدية في مرحلة الريادة وذلك من خلال التركيز على اعمال كل من ذي النون ايوب وعبد الملك النوري وعبد الحق فاضل اما القسم الثاني فيجسد ملامح التيار السياسي العقائد المباشر الذي بلوره الجيل الجديد من خلال استلهام تراث الرواد ولمحاولة تجاوزهم في ان معا وقد ركز في هذا القسم على بضع روايات سياسية مباشرة تعبر عن مخاض الثورة في القصة العراقية غير ان القسمين يتداخلان ويشكلان وحده عضوية من حيث المضمون والاتجاه الفكري والفني على حد سواء .

غير ان الدراسة التطبيقية لبعض النماذج القصصية والروائية هي التي تحدد الملامح العامة والاستنتاجات النقدية وهي ما تبرهن صحة بعض المقولات النقدية في هاتين المقدمتين النظريتين مع محاولة ربط الاستنتاج النظري النقدي العام وبين فصوله التطبيعية من خلال اعمال قصصية وروائية محددة بهذه المقدمة قدم الناقد مؤيد الطلال دراسته النقدية المقارنة بهذا الاصدار عام 1982 .

مرحلة الريادة

في هذه الدراسة قدم المؤلف صورة عامة ذات اطار نظري مجرد عن القصة العراقية في مرحلة الريادة مركز على اهم قصاصي جيل الرواد الذين جسدوا التيار الاساس في القصة العراقيةوالواقعية الاجتماعية النقدية ويقصد ذو النون ايوب , عبدالملك نوري وعبدالحق فاضل حيث يعتبر الاول ابرز قاص عراقي التصقت اعماله بقضايا المجتمع والامه عبر من خلالها عن وعي نقدي عميق وإرادة صلبة لا تلين في مناهضة الاستعمار وعملاءه والرجعية المحلية كما يعتبر الطلال ان اعماله تنحى منحى تحليا في رصد الظواهر السياسية و الاقتصادية والاجتماعية و النفسية وبذلك استحق ان يكون رائدا كبيرا من رواد القصة العراقية الاجتماعية النقدية .

اما عبد الملك نوري فقد كان رائدا كبيرا من رواد التيار السيكولوجي التحليلي في القصة العراقية دون ان ينفصل عن القضايا الواقعية والاجتماعية والنقدية التي تتطلبها المرحلة التاريخية انذاك , فعبر عن هموم المجتمع والفرد العراقي مثقفا برجوازيا كان ام نموذجا مسحوقا من الجماعات المغمورة كما عبر عن قضايا المجتمع و الانسان في ان واحد.

في حين تميز عبد الحق فاضل بولعه الشديد في تحرير القصة العراقية من اطارها الفني التقليدي واضعا الاساس لمغامرة التجريب والتركيب الفني التقليدي التي ستطلق نحو افاق تكنيكية واسلوبية واسعه وجديدة وبذلك اتسمت قصصه وخاصة رواية مجنونان بصنعتها الفنية الهندسية ذات المنحني التشكيلي والتركيبي اضافة الى التصاقها بقضايا الفرد العراقي وهموم المجتمع كلها.

لمحة عن القصة

القصة البنت الشرعية لنمو وانتصار البرجوازية الاوربية حقا ولا يحد جذورها الى فجر الانسانية كما هو حال الفنون الاخرى كالمسرح والشعر هذا اذا اعتبرنا ان الفن القصصي ليس الحكاية الشفهية العادية وان كانت قد تمثلها في القرن السابع عشر والثامن عشر وبالتالي فالقصة العراقية تطلبت قبل نشاتها فترة تخلخل تاريخي خطير كظهور الاستعمار الحديث ومهد الصراع ضده وفي القرن العشرين في عصر الانقلابات والانتفاضات

من الرومانسية الى الواقعية

تاثر الرواد باختلاط الروح الرومنسية بالوعي النقدي المتاثر بعوامل داخلية وخارجية اهمها التيار الرومانسي في اوروبا ,وصدى ذلك في الشرق.

الفصل الثاني

تناول دراسة معمقة من اعمال الكتاب الرواد ويشرح حول مفهوم الواقعية عن ذو النون ايوب كرواية الدكتور ابراهيم واعمال مماثلة

عبد الحق فاضل رائد القصة الفكرية الفنية

اعطى هذا الكاتب للقصة شكلا فنيا بعدما كانت خواطر ورؤى ومقالات اجتماعية وانسانية

ما يميز قصته اعتمادها على العناصر الدرامية في الحدث او سلسلة الاحداث المترابطة والمتداخلة بطريقة فنية وابتعادها عن الشعارية والاستطرادات غير المبررة التي ميزة القصة العراقية في تلك الفترة واقترابها من اللقطة الفنية التي تركز على الصورة والاختزال في الحدث والاقتصاد في الوصف واستخدام اللغة الفصحى وبعض وسائل البلاغة الغنائية واستخدام حوارا فنيا وذكيا ولقد اكد الاستاذ الدكتور الناقد عبدالاله احمد رحمه الله في كتبه على طريقة استخدام القاص عبدالحق فاضل للحوار بشكل واسع في بناء قصصه وتمكنه من ادارة الحوار وتاثره ب( توفيق الحكيم وسخرية المازني الرقيقة الحزينة كما تطرق المؤلف في هذا الفصل على نقاط الضعف الفني في رواية مجنونات من خلال مصادفات ثلاث.

عبدالملك نوري رائد التيار السايكولوجي!

تميزت اعمال هذا الكاتب بالاسراف في الوصف والتعبير بما لا يثقل على روح القارئ في الغالب ولا يربك احساسه الجمالي ببساطه لغته وشاعريتها المترعه بحس انساني مرهف ودقة التقاطه للصورة الصغيرة كما هو الحال في مجموعته نشيد الارض.لقد كان متاثرا بالمدرسة السايكولوجية في القصة العالمية خاصة قصة( امربك ذلك الاتجاه السايكولوجي في القصة العراقية ذلك ما لمسه المؤلف في قصص ذوالنون وشاكر خصباك وفؤاد التكرلي.واختتم مقارتبه بتحليل قصتين له ماساة الفن ونهاية الدكتور عزمي باعتبارهم نموذجا حيا يجمع سمات ادب عبدالملك النوري كما يظن؟

ويختتم دراسته المستفيضة باعتبار ان الكاتب يميل الى دائرة الغرابة والتطرف واللامعقول مقتديا من النماذج الغربية للقصة القصيرة باعتماده الرمز والتحليل النفسي فحسب بل في خلق نماذج ماساوية غربية قاطعا صلته بالموروث الشرقي ويعد رائدا للتحليل النفسي في القصة الحديثة التي تعتمد الوصف والرمز والاقتباس من الادب العالمي كما في قصص محمد خضير وفؤاد التكرلي

في القسم الثاني يتحدث عن غائب طعمة فرحان ومحاولات البناء رواية سياسية وهذا ما يميز القصة العراقية عن شقيقاتها في الدول العربية حتى ان القصة الوجدانية العاطفية ذاتها لا تخلو من الابعاد السياسية والمطارحات الفكرية والمواقف التقدمية كما هو الحال في رواية مجنونان !!

يعتبر ذوالنون الاب الشرعي للقصة السياسية العراقية أو من رواد تيار الواقعية الاجتماعية النقدية حيث كان كل قصصه مليئة بالنقد الاجتماعي والمواقف السياسية الجريئة والرؤية الانسانية التقدمية الضاجة بحرارة وصدق المعاناة من مظالم العهود المبادة كما هو الحال في الدكتور ابراهيم واليد والأرض والماء اللتين جسدتا ملحمة نظال الشعب والامة ضد الاستعمار والصهيونية واذنابها !!

ورغم مؤخذاته على بعض الاعمال التي تفتقر الى مقومات فكرية وتكنيكية عديدة بحكم قلة تجاربها واهتمامها بالقضايا والرسائل الحسية المباشرة بغياب المنظور الايدولوجي الواضح والمنهج النقدي العلمي كما يصف غياب الصنعة الفنية المحكمة العالية

الخلاصة

قدم الناقد المؤلف رؤيته النقدية وقارب باكاديمية تلك الفترة واعمال الكتاب التي تناولها البحث ويمكنني الاعتراف انني تركت اكمال الكتاب عندما وصل لمرحلة عشتها وهي مرحلة كتابة الرواية العقائدية للفترة ما بعد تموز 1958 واسقاطات الكتاب وانتمائهم السياسي وتاثر المجتمع من تلك الارتدادات الثورية التي دمرت بنيته التقليدية دون التاثير الايجابي فيها كما يمكنني القول ان القصة العراقية منذ البداية والقصة الشفاهية التي تتحدث عن الحكايا والاساطير ظلت في متداول الناس بسبب ظروفهم القسرية والمجتمعية نتيجة تراكم الاحتلالات الطويلة وتاثرهم بالمحيط الخارجي وكانت القصة في العراق اقل تطورا من القصة في مصر وسوريا بحكم الاحتلال البريطاني الذي لم يهتم بالادب والإنسان كما حدث العكس في سوريا ومصر لكن المتلقي العراقي خير القصة بكل انواعها وانحاز في وقت الثورات للقصة الثورية والتي تقاوم المحتل وكما حدث في خمسينات القرن الماضي حدث بعد الاحتلال الامريكي للعراق ورغم وجود الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعية لكن المتلقي ظل يقارب اعمال ادبية كبيرة محلية ودولية والقسم المؤلفون بين من يدعم الديمقراطية الامريكية وبين من يطالب ويقدم اعمالا تدعوا الى الجذور ان القصة العربية اجمالا تتحدث عن ماض جميل وغير مظلم وهذه السوداوية في الرؤية لم تبددها مؤلفات المتفائلين بغد الاخر.

لقد تسببت الاحتلالات الكثير في تدمير الارث الاجتماعي والثقافي وجعلت الشخصية العراقية شخصية مقلدة على عكس الاديب المصري الذي نال جوائز عالمية في القصة والرواية كما لا انسى ان القاص العراقي ظل برجوازيا يكتب من برجه العاجي ويتقمص شخصيات المجتمع الفقير كما حدث لاغلب كتاب القصة العراقية كما يمكننا ان نسجل تراجعا في كتابة هذا الفن في العراق بعد 2003 حيث لا نجد في الاعمال بعد ثوريا راديكاليا وليس فيها نزوعا اصلاحيا وخضوعه لاساليب النضال السلمي كتكتيك سياسي يحقق الثورة الديمقراطية المنشودة بعض الروايات، قدمت لمحة عن نضال احزاب عراقية كالشيوعي والاسلامين ومنها جاءت نسخة مستنسخة من قصص عالمي وتبقى الرواية التي كتبها الرواد على السرقة والاعتماد الذاتي او عنفوان العاطفة الاحساس النفسي المرهف اقرب الى الشخصية العراقية والمتلقي اما النخب الثقافية فتميل للقصة القصيرة الهادفة التي تثير فضول القارئ وفيها من الحداثة والتطور.

ومع ذلك بواقعية اقول ان الادب الواقعي الذي يتحدث عن الواقعية الاجتماعية النقدية هو عنوان القصة العراقية قديما وحديثا ويتناسب مع ميول المتلقي والظروف التي مرت على بلده .

 

 

عدد المشـاهدات 216   تاريخ الإضافـة 12/09/2022   رقم المحتوى 67426
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2022/12/8   توقيـت بغداد
تابعنا على