00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الصاروخ الصيني‮ ‬والباصات العراقية

مقالات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الصاروخ الصيني‮ ‬والباصات العراقية

عبد الستار رمضان
 

من‮ ‬غير المعلوم أين ومتى سيسقط الصاروخ الصيني‮ ‬التائه الخارج عن السيطرة،‮ ‬والذي‮ ‬أثار الكثير من القلق والترقب لما‮ ‬يمكن ان‮ ‬يحدثه هذا السقوط وآثاره ونتائجه،‮ ‬لاسيما وان العالم مازال‮ ‬يعاني‮ ‬ويدفع الكثير من جراء انتشار جائحة كورونا من مدينة‮ ‬يوهان الصينية‮.  ‬
خروج الصاروخ الصيني‮ ‬عن السيطرة بعد اطلاقه في‮ ‬الفضاء قبل عدة ايام وعودته بالاتجاه العكسي‮ ‬نحو الارض،‮ ‬واحتمال سقوطه في‮ ‬منطقة مأهولة بالسكان،‮ ‬اثار اهتماما كبيراً‮ ‬وتفاعلاً‮ ‬وسخرية في‮ ‬مختلف أنحاء العالم،‮ ‬الذي‮ ‬ينتظر الكثير من المفاجآت الصينية في‮ ‬عوالم الصناعة والتجارة وتقليد كل شئ حتى وصل الى عالم الفضاء‮.  ‬
كما ان هذا الصاروخ المسمى‮ (‬لونغ‮ ‬مارش‮ ‬5 ب‮) ‬لم‮ ‬يتم رصده الّا في‮ ‬العراق ماراً‮ ‬بأجوائه‮ ‬يوم الثلاثاء الماضي،‮ ‬كما تراقبه قيادة الفضاء الأمريكية بقلق من أجل اعتراض حطامه قبل سقوطه،‮ ‬بينما ما زالت الصين تقلل من شأن خطر سقوط صاروخها المنفلت وترجح سقوط حطامه في‮ ‬المياه الدولية وتقول‮: ‬لا داعي‮ ‬للقلق الذي‮ ‬هو مجرد ضجيج‮ ‬غربي‮!.  ‬
في‮ ‬مقابل الصاروخ الصيني‮ ‬التائه المنفلت والغير معروف مكان وزمان سقوطه سواء في‮ ‬مناطق آهلة بالسكان ام مناطق خالية او في‮ ‬المحيطات،‮ ‬تناقلت الاخبار عن توجه باصات عراقية الى الاراضي‮ ‬السورية من اجل نقل عوائل الموجودين في‮ ‬مخيم الهول السوري‮ ‬الى محافظة نينوى،‮ ‬وهو ما دعا مسؤولين وبرلمانيين الى الطلب بالتريث في‮ ‬نقل النازحين‮.  ‬
ان وجود الرفض الشعبي‮ ‬الواسع لعودة أُسر تنظيم داعش ومن عدة محافظات الى المنطقة المقترحة في‮ ‬محافظة نينوى لنقل النازحين اليها،‮  ‬التي‮ ‬فيها كثافة سكانية عالية من منتسبي‮ ‬القوات المسلحة او ذويهم ممن قدموا الضحايا على‮ ‬يد العناصر الإرهابية،‮ ‬مما قد‮ ‬يؤدي‮ ‬الى خروج الامور عن السيطرة وتأزم الامور وتعقيدها‮.  ‬
كما ان الارقام التي‮ ‬تم تداولها عن مخيم الهول الذي‮ ‬يضم أكثر من‮ ‬60‮ ‬ألف شخص من مواطنين سوريين وجنسيات مختلفة من ضمنهم‮( ‬8256‮) ‬عائلة عراقية‮ ‬يصل عدد افرادها الى‮(‬30738‮) ‬شخصاً،‮ ‬يتطلب جهوداً‮ ‬وعملاً‮ ‬منظماً‮ ‬من اجل معالجة الوضع القانوني‮ ‬والانساني‮ ‬والمعيشي‮ ‬لهذه العوائل العراقية واجراءات حكومية تستند على الدستور والقانون العراقي‮ ‬ومشاركة المجتمع والمنظمات والعشائر والامم المتحدة في‮ ‬سبيل معالجة هذا الملف الشائك والمعقد‮.  ‬
الصاروخ الصيني‮ ‬الضائع سيسقط خلال الايام القادمة وتنتهي‮ ‬آثاره او‮ ‬يتم معالجتها،‮ ‬لكن الباصات العراقية المتجهة الى الحدود ربما سوف تكون سبباً‮ ‬لدخول العديد من الصوايخ والقنابل البشرية القابلة للانفجار في‮ ‬أية لحظة،‮ ‬مالم‮ ‬يتم النقل وفق خطة واستراتيجية علمية وعملية تأخذ بالجانب الانساني‮ ‬لهؤلاء العوائل والنساء والاطفال الذين لا حول لهم ولا قوة وهم كانوا تبعاً‮ ‬ووقوداً‮ ‬في‮ ‬حروب لم‮ ‬يكن لهم القرار او الاختيار في‮ ‬المشاركة او الهروب منها،‮ ‬وبين ضحايا هذه الحروب والعمليات الارهابية والذين‮ ‬يجدون ويعيشون كل‮ ‬يوم بل كل لحظة مرارة فقدان اهلهم ودمار بيوتهم ومدنهم بسبب جرائم الارهاب‮.  ‬

 

عدد المشـاهدات 86   تاريخ الإضافـة 10/05/2021   رقم المحتوى 50163
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2021/6/21   توقيـت بغداد
تابعنا على