00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  المنسق الإعلامي للزيارة البابوية التاريخية إلى العراق لـ (الزمان): وقوف البابا وسط دمار حوش البيعة بالموصل مشاهد دفعتني للبكاء

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

المنسق الإعلامي للزيارة البابوية التاريخية إلى العراق لـ (الزمان): وقوف البابا وسط دمار حوش البيعة بالموصل مشاهد دفعتني للبكاء

الموصل – سامر الياس سعيد

تميزت زيارة بابا الفاتيكان للعراق التي اتسمت بكونها تاريخية بالتغطية الاعلامية التي ابرزتها وسائل الاعلام العراقية من خلال ابرازها  لما حفلت به برنامج الزيارة التي شملت مدنا عراقية  من خلال ما حفلت به احدى تلك المحطات من انعكاس للدمار والخراب الذي شهدته حواضر مسيحية تاريخية في مدينة الموصل  خلال  العمليات العسكرية التي تكللت بطرد تنظيم داعش من المدينة مما خلف دمارا هائلا للكثير من الكنائس والحواضر المسيحية عكسته زيارة البابا لاحدى تلك المناطق التي عرفت بحوش البيعة.(الزمان ) حاورت المنسق الاعلامي للزيارة البابوية الاب البير هشام للحديث عن ابعاد تلك الزيارة وانعكاساتها بما يتعلق بالاعلام من خلال الحوار التالي:

{ كإعلامي كيف رأيتم تجاوب وسائل الاعلام العراقية في التعامل مع الزيارة وكيف تقيمون الافكار التي اسهمت بها تقارير الصحفيين والاعلاميين المكلفين بالتغطيات الاعلامية لهذه الزيارة؟

– لا أبالغ في القول إن تفاعل وسائل الإعلام كان إيجابيًا جدًا، وهنا لا أتكلم فقط عن وسائل الإعلام العالمية بل المحلية أيضًا؛ ففي الزيارة البابوية كان هناك ثلاثة أنواع من وسائل الإعلام: الاعلاميون الذين رافقوا قداسة البابا في طائرته البابوية وكان عددهم 74 صحفيًا من الصحافة العالمية، وكان هناك أكثر من 300 صحفي من الصحافة العالمية أيضًا ممن سجّلوا لدى المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية في بغداد وأكثر من 200 صحفي سجّلوا لدى المكتب الإعلامي لرئاسة إقليم كردستان في أربيل لتغطية قدّاس قداسة البابا في ملعب فرنسوا الحريري في أربيل. هذا بالإضافة إلى عشرات وسائل الاعلام المحلية التي غطّت الأحداث في المحافظات التي زارها قداسة البابا. هذه الاعداد الكبيرة من الصحفيين المسجّلين دليل على الأهمية التي أعطاها الإعلام لهذه الزيارة التاريخية.

وتجسدت هذه الإيجابية إعلاميًا في ثلاث نواحٍ: الأولى، شخص قداسة البابا فرنسيس الذي شدّ انتباه وسائل الإعلام بتواضعه وبساطته في التعامل مع الأصغر والافقر، بالإضافة إلى حرصه على لقاء عامّة الناس وتحيّتهم بابتسامته المعهودة. الثانية، الرسائل الإيجابية التي حملها قداسة البابا إلى الشعب العراقي، ونلخصها في السلام والرجاء، إنها رسائل إيجابية أعادت ثقة شعبنا ببلدهم وبدورهم في بنائه، كما وصف فيها كنيسة العراق بأنها حيّة. وهذه رسالة إيجابية، ومسؤولية في الوقت ذاته لابدّ من تحمّلها على المدى البعيد! الثالثة، الأماكن التي زارها قداسة البابا، إذ ركّزت وسائل الإعلام على رمزية بعض الأماكن مثل كاتدرائية سيدة النجاة ببغداد التي تعرضت إلى هجوم إرهابي قبل أكثر من عشر سنوات، وحوش البيعة بالموصل حيث عاثت عناصر داعش الإرهابية الدمار في كل مكان… الخ.

{ ماهي الافكار والملاحظات التي استقيتموها من خلال تنسيقكم مع الاعلاميين والصحفيين وهل هنالك رؤية تجاه قصور الجانب الاعلامي للصحافة العراقية مع الشؤون والقضايا الخاصة بالمكون المسيحي؟

– في كل السنوات الماضية، ركّز الاعلام على الأزمات التي تعرّض لها المكوّن المسيحي، من تهجير وقتل وخطف واضطهاد، ولربما هي المرّة الأولى التي يهتمّ فيها الإعلام بنقل فرحة شعبنا المسيحي في استقبال خليفة القديس بطرس على جانب الطرق التي مرّ بها وفي الكنائس، ونقل الإعلام زغاريد المئات من النساء اللواتي عبّرن عن فرحتهن أيضًا بالرقص والغناء والاهازيج في محطات الزيارة. إنه وجهٌ لم يكن الإعلام يلتفت إليه كثيرًا، لم يكن يرى فرحة المسيحيين وبساطتهم على الرغم من كل المآسي التي مرّوا بها، فكان استقبال البابا فرنسيس فرصة لتظهر هذه الفرحة للعالم كلّه.

ومَن ينسى الفرحة العارمة لكاهن في قره قوش وهو يرقص فرحًا مع عامّة الناس لاستقبال البابا فرنسيس؟ لقد عبّر بعفويته المطلقة والرائعة عن طبيعة شعبنا الطيبة.

ولذلك، أعتقد أن الزيارة أسهمت، وستساهم، أن تُري للعالم جوانب منسية من شعبنا المسيحي، وأهمها إيمانهم وشهادتهم للمسيح التي لم ينسوها رغم كل شيء.

وهذا ما نتمناه اليوم كواحدة من ثمار زيارة البابا إلى العراق! وهي في الوقــــــــت ذاته مسؤوليتنا كمسيحيين: أن نُظهر رجاءنا للعالم كالسراج الذي لا يوضع تحت المكيال بل على المنارة ليضيء للجميع (راجع متى 5: 15).

{ ابرزت فضائيات متعددة ساعات واسعة لتغطياتها المتعلقة بمحطات وبرامج الزيارة البابوية وهذا امر لم تعتده الفضائيات العراقية منذ زمن، ماهي المعطيات التي ابرزتموها من خلال تلك التغطيات وهل تسهم بمعالجة القصور والوعي تجاه الاخر؟

– كانت الزيارة تاريخية بكل معنى الكلمة، ليـــــــــس فقط لأن أول بابا للفاتيكان يزور أرض بين النهرين، بل لما حملته الزيارة من رجاء كبير لكل شعبنا، بالإضافة إلى خصوصية شخص البابا فرنسيس التي جعلت حضوره يختلف عن حضور أي رئيس بلدٍ آخر قد تربطه مع بلدنا مصالح سياسية أو اقتصادية أو أخرى. حضور البابا هو حصرًا من أجل حمل رسالة الإخوة الإنسانية إلى شعبنا وبلدنا كما عبّر عنه شعار الزيارة أنتم جميعًا إخوة “.

أعتقد أنّ طريقًا طويلاً لا زال أمامنا لنستثمر هذه الزيارة، في المستقبل القريب والبعيد، ونفعّل مضامينها في كنيستنا ومجتمعنا، فقداسة البابا أعطانا المفاتيح وعلينا أن نبدأ بمبادرات ومشاريع مختلفة تجسّد ما أراد البابا إيصاله من خلال زيارته الرسولية هذه، سواء من النواحي الرعوية أو المجتمعية والثقافية… الخ. وستساعدنا وسائل الإعلام في نقل هذه المبادرات والمشاريع إلى العالم، ليس حبًا للظهور، بل أولاً وقبل كل شيء شهادةً للمسيح الحيّ في الكنيسة، كما ذكر قداسة البابا في قداسه الأخير بأربيل.

{ رافقتم البابا بصفتكم المنسق الاعلامي في اغلب محطات الزيارة البابوية، ماهي أبرز المشاهد التي لفتتكم من تلك المحطات؟

– من أكثر المشاهد التي أثرت فيّ شخصيًا وجعلتني أذرف الدموع، وقوف قداسة البابا في حوش البيعة بالموصل، وسط الدمار الذي تركه داعش. شاهدنا عن قرب تأثر قداسة البابا بالدمار الذي لحق بالكنائس من حوله، وتأثرنا جميعًا وصلّينا بالدموع الصلاة التي تلاها قداسته ليطلب فيها الرحمة عن أرواح ضحايا العنف والكراهية والعداء، ويطلب ألاّ يُستخدم اسم الله في قتل الأخ.

وعلى الرغم من المشاهد المؤثرة، هتف الحاضرون هناك أكثر من مرة وصفقوا ترحيبًا بقداسة البابا، وسُمعت أصوات الاهازيج والتراتيل مع إطلاق قداسته لحمامة الســــــــلام، وهذا هو جوهر إيماننا المسيحي: من وسط الدمار ينطلق السلام. وفي كل المحطات الأخرى كانـــــــــت هناك لحظات تأثر كبيرة ولّدتها بساطة قداسة البابا من جهة وفرحة الناس الكبيرة من جهة أخرى.

عدد المشـاهدات 10773   تاريخ الإضافـة 27/03/2021   رقم المحتوى 48686
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2021/7/26   توقيـت بغداد
تابعنا على