00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مملكتي‮ ‬في‮ ‬غربة الأوطان‮ ‬

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مملكتي‮ ‬في‮ ‬غربة الأوطان‮ ‬

أماني‮ ‬سعد‮ ‬ياسين
بيتٌ‮ ‬وحيد
هو كل مملكتي
في‮ ‬صقيع‮ ‬غربتي
عن كلّ‮ ‬الأوطان
في‮ ‬أقصى الدنّية
أبوابه‮  ‬تُفتح من كل جانبٍ
تفتح على مصراعيها على كل الدنيا
وسلالم صاعدة لولبية
لم تطأها منذ زمن أقدام‮ ‬ٌ‮ ‬بشرية
كقلعةٍ‮ ‬وحيدة
صامدة
تنعي‮  ‬الأوطان العربية
تبكي‮ ‬حقوق‮  ‬الإنسان‮ ‬
بيتٌ‮ ‬وحيد
وقلبي‮ ‬الوحيد
يقف على علوٍّ‮ ‬شاهق
يقف شامخاً
ما بين السماء والأرض‮ ‬
مفاتيحه‮  ‬حروفٌ‮ ‬أبجدية
عنوانه السماء
اسمه وعدٌ‮ ‬صادق
تسمع من بعيد صدى همسات حيطانه الصخرية
وتسمع ذاك الصوت فجأةً‮ ‬يعلو من ذلك الطرف القاصي‮ ‬الداني
من زهرة المدائن
حيث صوت الأذان‮ ‬يتوحدّ‮ ‬في‮ ‬أذانٍ‮ ‬واحد‮  ‬ودقّات أجراس الكنائس
الله أكبر ألله أكبر
فلتكن مشيئتك
وتمجّد تمجّد الإله الواحد
هو الله الكبير الجبّار المتكبّر
فردٌ‮ ‬صمد
ليس كمثله أحد
مشيئته العدل والرحمة للضعفاء
ولنمرود وفرعون القصاص العادل
ونمرودٌ‮ ‬يقف متوعّداً‮ ‬على أبواب‮  ‬صومعة الزمان
أين‮  ‬نمرود الآن؟‮!‬
له وجهٌ‮ ‬متلبّدٌ‮ ‬غاضب
أليس الحقُّ‮ ‬ماحق الظلم
وأليس الباطل وجههُ‮ ‬هالك ؟‮!‬
ويتعجبون ويتناسلون‮ .. ‬ويتناسون
أنّه وعلى مرّ‮ ‬التاريخ
فرعون هالك
وأنّ‮ ‬المحتلّ‮ ‬ضميرٌ‮ ‬غائب
أيا بيتي‮ ‬الصخريّ‮ ‬الصامد
أيا مفتاح باب زهرة المدائن
وحيدة سأبقى ها هنا
أطرق باب‮ ‬غربتي
أحرس أبواب قلعتي
أحلم بمستقبل مشرق
في‮ ‬وعي‮ ‬اللامكان
وحيدة سوف تحرس روحي‮ ‬بوابة الزمان
وسأبقى وحدي
ولو بقيت وحدي‮ ‬أقارع شبق الإمكان
وحيدة سوف أقف أحرس باب داري‮ ‬العتيق
وحيدة سوف أقف أترقّب شروق الشمس من المغيب
وحيدة سوف أقف‮ ‬
ولو دفعت وحدي‮ ‬باهظ الاثمان
وحيدةً‮ ‬سوف أدقّ‮ ‬أجراس الكنيسة القديمة
في‮ ‬بيت لحم
وحيدة سوف أعدّ‮ ‬الخطوات
أمشي‮ ‬في‮ ‬شوارع المدينة العتيقة
وأرتّل وحدي‮ ‬كلّ‮ ‬التراتيل الملكوتية
ووحيدةً‮ ‬سأصلي‮ ‬صلاة الفجر
في‮ ‬بيت المقدس
أتلو التعاويذ
وأرتّل القرآن‮ ‬
ولن ارحل
لا‮ ‬،‮ ‬لن أرحل
ولو بقيت وحدي‮ ‬أحرس باب بيت الأحزان
ولو بقيت وحدي‮ ‬صامدة على مرّ‮ ‬الأزمان‮ ‬
وحيدة سوف أحرس مملكتي‮ ‬في‮ ‬غربة الأوطان

عدد المشـاهدات 158   تاريخ الإضافـة 09/05/2021   رقم المحتوى 50108
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2021/6/21   توقيـت بغداد
تابعنا على