الزمان - طبعة العراق - عربية يومية دولية مستقلة

الركب شد رحاله نحو الهروب والسيسبان

ألف ياء
بواسطة azzaman

الركب شد رحاله نحو الهروب والسيسبان

 محمد المحاويلي

 

بوعْيّهِ اكتشف الذنوب

كل النوافذ ما لهن ستائر

وستنفض الاشجار اوراق  الخريف

والبحرُ يزْبدُ ماتبقّى من قمامه

للنورِ منعطفان باركها المدى

ما عاد سرا والضجيج له صدى

والنمل مملكة ولكن.ْ في الخفاءْ

من ينتخي عيناه تنظر للسماء

ونزوله للارض يوقضه السجود

لا لن يعود.....

إلاّ المواقف ظهرها لاينحني

وثمارها ترقى لمرتبة الخلود

وهجُ الكواكبِ يستظلُ بنورهِ

ويفيض نهرا حينما يصحو الضمير

الخيلُ في مضمارِها حتى اذا

طلعَ النهار

والشمسُ من هيجانها هدأ الغبار

واصابع الكف النظيف تكورت

ثم استدارت نحو بوصلة  الطريق

كل الجروح تعطّرت بنزيفها

وتعلّمت ان الكرامةَ تُنتزع بالتضحيات

والنهرُ نعشُ الارضِ عند جفافه

لاتنتظر ان الغيوم تلبّدت وبطونها حبلى بحبات المطر....

سارت وتنتظر الاشاره......

الفجر يقلقه الرحيل....

لتعود اسراب الحمامِ لعشها

والدارُ تُفتح من جديد تستقبلُ الزمنَ الجميل

ما اعظم الزمن الجميل


مشاهدات 202
الكاتب
أضيف 2023/05/20 - 1:34 PM
آخر تحديث 2023/12/01 - 5:00 PM

طباعة
www.Azzaman-Iraq.com