00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  اللجنة العراقية الإيرانية تبحث تفعيل التعاون الإقتصادي المشترك

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

البعثة الأوربية: نبذل جهوداً لإخراج بغداد من قائمة المخاطر

اللجنة العراقية الإيرانية تبحث تفعيل التعاون الإقتصادي المشترك

طهران- رزاق نامقي

ناقشت اجتماعات اللجنة العراقية الايرانية المشتركة بجلستها الرابعة التي انعقدت في طهران، تفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية و ملفات ثنائية مشتركة بين البلدين.

ونقل بيان عن رئيس اللجنة العراقية الايرانية، وزير التجارة علاء الجبوري خلال الاجتماع  قوله أن (زيارتنا إلى طهران على رأس وفد حكومي رفيع المستوى للاجتماع، يظهر جدية الحكومة في التعاون مع ايران من أجل تحديد وإزالة العقبات القائمة والاحتياجات الفنية للجانبين واتخاذ الإجراءات اللازمة عمليا).

الإقتصاد الرقمي

مبينا ان (الاقتصاد الرقمي مهم للغاية في عالم اليوم، وبامكانه إزالة العقبات والمشاكل القائمة أمام توسيع التعامل بين البلدين)، واضاف الجبوري أن (الأوضاع والقضايا الاقتصادية في العالم باتت مختلفة بعد تفشي جائحة كورونا، وخلقت أجواء مختلفة عما كانت عليه في المدة التي سبقت الوباء، الأمر الذي يتطلب مراجعة الاتفاقيات الاقتصادية وفق المعطيات المتاحة والوضع الحالي). وتابع ان (العراق ينظر إلى العلاقات المهمة مع ايران بما يمكن البلدين مساعدة بعضهما بعضا من خلال تبادل الخبرات والمعرفة الفنية للتعاون بشكل جيد في القضايا الاقتصادية المهمة). من جانبه، اعلن وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان، عن (جهود إيران والعراق لزيادة حجم التجارة بين البلدين إلى أكثر من 20 مليار دولار سنويا)، وأضاف إن (تحقيق هذا الهدف يتطلب إزالة الحواجز الجمركية والنقدية والمصرفية ونقل الأموال وإفساح المجال للقطاع الخاص). فيما وصل وزير الدفاع جمعة عناد الى الامارات، وكان في استقباله نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة منصور بن زايد آل نهيان، وقال بيان امس ان (الجانبين بحثا العلاقة المشتركة وسبل تطوير العلاقة بين العراق والامارات). على صعيد مصتل،  أكد سفير بعثة الاتحاد الأوربي لدى بغداد مارتن هوت، أن الاستقرار في العراق وازدهاره وسيادته الكاملة شرطة أساس للسلام والاستقرار في المنطقة بأكملها. وقال هوت في تصريح امس انه (في كثير من الأحيان، تستخدم القوى الأجنبية العراق ساحة قتال بالوكالة لتنفيذ أجنداتها الإقليمية، مما يزيد من عدم الاستقرار الداخلي والإقليمي)، مشدداً على ان (الجميع يدرك ان عراقاً ضعيفا وغير مستقر لا يملك إلا أن ينتهي به الأمر كدولةٍ فاشلة، مع تداعياتٍ كارثية في المنطقة وخارجها، وان من مصلحة الجميع أن يسهم في قيام دولة عراقية مزدهرة ومستقرة وقوية وذات سيادة كشرطٍ أساس لاستقرار المنطقة)، وأضاف أن (الاتحاد الأوربي يؤمن ايمانا قويا بإبقاء الدبلوماسية على قيد الحياة، وبالتحديد بالمحافظة على الاتفاق النووي مع إيران وانقاذه)، مؤكداً أن (الانتقال الى إدارة أمريكية جديدة تمتاز بميلها للحوار أكثر يمكن أن يفسح المجال لفرصة فريدة بهذا الشأن، لذا فإن أي تقدم من المحتمل أن يؤدي الى أجندة دبلوماسية جديدة تستطيع من خلالها أطراف الاتفاق النووي العمل على تثبيت الملف النووي، مع الاستفادة من الزخم الناتج لمعالجة قضايا أخرى مع إيران). وأوضح هوت أن (البعثة تبذل أقصى جهودها من أجل ازالة العراق من قائمة الدول عالية المخاطر)، وبشان التقارب العراقي السعودي الحالي وأهميته في استقرار المنطقة، قال هوت أن (إحدى أولويات الاتحاد الأوربي، هي تعزيز الاستقرار في منطقة الخليج الأوسع، لذا نحن نرحب بسياسة العراق الاستباقية للحفاظ على علاقات بناءة ومتوازنة مع جميع البلدان في المنطقة وخارجها وذلك سيسمح للعراق بأن يحوّل موقعه الضعيف جغرافيا واقتصاديا بين الجيران الأقوياء إلى فرصة لخلق أوضاعٍ متعددة تعود بالربح لجميع الأطراف، وتسهم بشكلٍ جيد في تحقيق الاستقرار والازدهار للعراق والمنطقة).

تعزيز العلاقات

كما بحث مستشار الأمن القومي، قاسم الأعرجي مع السفير الأمريكي لدى بغداد ماثيو تولر آخر المستجدات السياسية والأمنية، في العراق والمنطقة، وتعزيز العلاقات بين بغداد وواشنطن، بما يخدم مصلحة البلدين. وأكد بيان تلقته (الزمان) امس ان (الأعرجي رفض في مستهل اللقاء قرار الخزانة الأمريكية ضد رئيس هيئة الحشد فالح الفياض)، وأشار إلى أن (العراق يسعى لحل الأزمات وتفكيكها)، مؤكدا (نريد أن يكون العراق نقطة التقاء، كونه يستطيع أن يلعب هذا الدور، وعلى الجميع أن يدركوا بأن مصلحة العراق هي العليا). وتطرّق تولر إلى موقف الأعرجي بشأن العقوبة ضد بالفياض، الذي أكد فيه أن (على الخزانة الأمريكية تصحيح خطئها بحق شخصية حكومية،و ليس من الصحيح أن يكون ضمن قوائم العقوبات). وعد الفياض، قرار العقوبات ضده، بانها تمثل إساءة للعراق وللعراقيين.وذكر البيان ان (الاعرجي والفياض بحثا آخر المستجدات السياسية والأمنية، وتأكيد وحدة الموقف، والتعاون والتنسيق المشترك بين مستشارية الأمن القومي والحشد، في مجال تعزيز الأمن والحفاظ على البلاد والمواطن)، واشاد الفياض بـ(جهود الأعرجي بشان قرار الخزانة الأمريكية الأخير)، مؤكدا أن (القرار يمثل إساءة للعراق والعراقيين). من جانبه ثمن الأعرجي (المواقف الوطنية للفياض، وبطولات مقاتلي الحشد ومشاركتهم إخوانهم في القوات المسلحة في تعزيز الأمن والاستقرار، وملاحقة ماتبقى من خلايا إرهابية، والحفاظ على بلدهم وشعبهم). فيما اكد تيّار الإصلاح الوطنيّ، ان الحشد ورئيسه الفياض يمثلان كل العراقيين، لأنه تشكل في ظل المرجعية الدينية.وذكر التيار في بيان تابعته (الزمان) امس انه (في الوقت الذي شهد العالم الانتصارات التي حققها العراق، وأبناء قواته المسلحة بفصائلها كافة الجيش والشرطة والحشد والبيشمركة وقوات مكافحة الإرهاب في الحرب العالمية ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة دفاعاً عن العراق ونيابة عن العالم كله ,نستغرب من قرار الخزانة الأمريكية بفرض عقوبات على الفياض)، مؤكدا ان (الحشد ورئيسه يمثلان كل العراقيين، لأنه تشكل في ظل المرجعية الدينية الرشيدة ومشاركة وتفاعل العراقيين بكل انتماءاتهم وبمصادقة من قبل مجلس النواب لمواجهة الداعش)، واوضح البيان ان (القرارات الاستفزازية وغير المدروسة من قبل الإدارة الأمريكيَّة واستهدافها للرموز العراقية دليل على عدم تقدير واحترام تضحيات الشعب الذي يتابع مواقف الدول ومساندتها له في زمن المحنة، ويقارن بين شعاراتها، وما تقوم به من إجراءات ومواقف على أرض الواقع، كما أن هذه الخطوات لا تزيد العراقييّن وقادتهم إلا شجاعة ووعياً لمواجهة النوايا المبيتة التي تسعى لزعزعة أمن واستقرار العراق والمنطقة). وأستنكرت ايران، قرار فرض عقوبات على رئيس هيئة الحشد في العراق. وعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية خطيب زادة في تصريح امس (القرار بأنه ليس مدانا فقط بل محكوم بالفشل، ومؤشرا الى اوضاع امريكا السيئة في منطقة غرب آسيا). وكانت وزارة الخزانة الأمريكية، قد فرضت الجمعة الماضية، عقوبات على رئيس هيئة الحشد . وقالت إنه ,على صلة بانتهاكات خطرة لحقوق الإنسان، حسب قولها.

عدد المشـاهدات 375   تاريخ الإضافـة 16/01/2021   رقم المحتوى 46459
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2021/2/26   توقيـت بغداد
تابعنا على