00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خبير لـ (الزمان) : إرتفاع مفاجئ بأسعار النفط في حزيران المقبل

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

العراق السادس عالمياً بأكبر معدل للإنتاج خلال 2018

خبير لـ (الزمان) : إرتفاع مفاجئ بأسعار النفط في حزيران المقبل

بغداد - عبد اللطيف الموسوي

 

رجح خبير نفطي ارتفاع اسعار النفط بشكل مفاجئ خلال حزيران المقبل نتيجة تأثيرات مناخية واستمرار حالات التصعيد والتهديد بالمواجهة بين ايران والولايات المتحدة الامريكية. وقال بيوار خنس لـ(الزمان) امس ان (اسعار النفط بشكل عام ترتبط بالاوضاع السياسية والامنية التي تعيشها المنطقة ولاسيما دول حوض الخليج التي تشهد تصعيد وتوترات بين امريكا وايران والتهديد بالمواجهة العسكرية مما يؤدي الى اندفاع الدول المستهلكة بشراء النفط بأي سعر حتى وان كان مرتفعا من اجل ضمان عدم توقف عجلة التقدم الاقتصادي في بلدانها)، واضاف ان (هناك عوامل مناخية تسهم هي الاخرى بأرتفاع الاسعار نتيجة انحسار مدى الرؤية خلال العواصف الترابية التي تؤثر على تأخر عمليات نقل وتفريغ النفط فضلا عن توقف عمليات انتاج الخام لايام عدة)، واكد خنس ان (جميع هذه التأثيرات والعوامل مجتمعة تشيرا الى توقعات بأرتفاع مفاجئ لاسعار النفط عالميا خلال حزيران المقبل)، وتابع ان (استمرار اوبك بسياسة تخفيض الانتاج المتفق عليها بنحو مليون و200  الف برميل من الدول الاعضاء و800  الف برميل من غير الاعضاء يساعد على استقرار الاسعار في الوقت الراهن). بدوره ، اعلن وزير النفط ثامر الغضبان عن اتفاق لجنة جده الوزارية على مراقبة السوق النفطية حتى شهر تموز المقبل.وقال الغضبان في بيان عقب اختتام اعمال اللجنة لمراقبة الانتاج في جده إنه (تم الاستماع الى تقارير وبيانات وجداول اللجان الفنية المكلفة بمراقبة وتحليل الاسواق العالمية والظروف والمؤثرات والتحديات التي تواجهها وتقارير اخرى عن التزام الدول الاعضاء باتفاق خفض الانتاج)،

 واشار الى ان (هناك تحديات عديدة تواجه اسواق النفط العالمية منها جيوسياسية بسبب الأوضاع والتوترات السياسية في المنطقة اضافة الى عدم استقرار الانتاج النفطي في كل من فنزويلا وليبيا ونيجيريا وايضا هناك تحديات فنية تتمثل بتنامي انتاج الولايات المتحدة الامريكية من النفط و زيادة في المخزون النفطي العالمي للدول المستهلكة مما يمثل أرباكاً وعدم استقرار للأسواق)، مبينا ان (الاجتماع شدد على أهمية التزام الاعضاء بقرار خفض الانتاج من اجل امتصاص الفائض النفطي في الاسواق العالمية وتكليف الفرق الفنية والتحليلية في اللجنة لمراقبة السوق العالمية حتى موعد الاجتماع الوزاري في فيينا مطلع تموز المقبل من أجل بلورة صيغة اتفاق جديد يهدف الى تحقيق الاستقرار في الاسواق العالمية ودعم اسعار النفط). وتميل أسعار النفط إلى الارتفاع في آسيا بسبب التوتر في الشرق الأوسط وتأكيد السعودية التزامها خفضا في المخزونات العالمية للنفط. حيث ارتفع سعر برميل النفط الخفيف 90 سنتا ليبلغ سعره 63:66 دولارا في المبادلات الإلكترونية في آسيا.أما برميل برنت نفط بحر الشمال المرجع الأوروبي ، فقد ارتفع 1.06 دولارا إلى 73.27 دولارا.واعربت السعودية والإمارات عن قلقهما من ارتفاع في المخزونات العالمية للنفط، وأكدت الدول المصدرة للنفط تصميمها على ضمان استقرار السوق على الرغم من الأوضاع المتوترة في الخليج.وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن (هناك إجماعاً على بقاء مسار خفض مخزونات النفط).من جهته، قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي (لا أعتقد أن خفض الاقتطاعات خطوة صحيحة). في غضون ذلك ذكر مصدران مطلعان أن السعودية وروسيا تبحثان احتمالين رئيسيين لاجتماع أوبك وحلفائها من منتجي النفط وأن كلا الاحتمالين يقترح زيادة الإنتاج اعتبارا من النصف الثاني خلال العام الجاري.وقال المصدران إن (روسيا تريد الحد من حجم التخفيضات البالغ 1.2 مليون برميل يوميا الذي تنفذه ما يعرف بأوبك وحلفائها). واحتل العراق المرتبة السادسة من بين الدول المنتجة للنفط باكبر معدل للانتاج خلال عام 2018. وافادت ادارة الطاقة الامريكية في احصائية بان (العراق احتل المرتبة السادسة عالميا باكبر معدل انتاج نفطي خلال عام 2018)، واضافت ان (الولايات المتحدة كانت الاولى عالميا باكبر معدل انتاج نفطي وبواقع 17 مليون و885 الف برميل يوميا تليها السعودية وبواقع  12 مليون و419 الف برميل وبعدها روسيا بواقع 11مليون و 401 الف برميل يوميا ثم كندا بواقع  5مليون و  295  الف برميل يوميا و الصين وبواقع 4  مليون و 816  الف برميل يوميا).

عدد المشـاهدات 334   تاريخ الإضافـة 21/05/2019   رقم المحتوى 29288
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2019/6/26   توقيـت بغداد
تابعنا على