00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الغضبان يبحث في السعودية تحقيق الإستقرار بسوق النفط

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الغضبان يبحث في السعودية تحقيق الإستقرار بسوق النفط

خبير لـ (الزمان) :  إيجاد ممرات بديلة لتصدير الخام  يجنّب العراق أي تهديد لمضيق هرمز

 

بغداد - قصي منذر

 

اقترح خبير نفطي على الحكومة ايجاد ممرات بديلة لتصدير النفط وفتح افاق مع الدول المجاورة لتجنب اي تهديد قد يتعرض له مضيق هرمز ، مشيرا الى ان التصعيد العسكري بين امريكا وايران بدأ يؤثر في مناطق حوض الخليج . وقال بيوار خنس لـ(الزمان) امس ان (انسحاب العاملين في شركة اكسون موبيل من حقول غرب القرنة جاء نتيجة للتصعيد العسكري الذي تشهده منطقة حوض الخليج وبحسب التهديدات التي تشير الى غلق مضيق هرمز واخرى تتوعد بحمايته بعده الشريان الاقتصادي للدول المصدرة للنفط عبر السوق العالمية)، واضاف ان (اغلاق المضيق سيؤدي الى كارثة اقتصادية للمنطقة لان 88  بالمئة من النفط يصدر عبر ذلك المضيق)، لافتا الى انه (بعد حرب الخليج الاولى والثانية تؤكد الستراتيجية الامريكية انها لا تشترك بأي حروب الا عند وجود تهديدات على السلطات المحلية في المنطقة او على منابع النفط اوطرق امدادات النفط والذي يعد المضيق من اهم تلك الطرق في العالم)، واوضح خنس ان (اي تراجع في عمليات تصدير العراق للخام سيؤثر بشكل كبير في اقتصاده)، مقترحا (ضرورة ايجاد ممرات بديلة لضمان تصدير الخام في حال تعرض المضيق لاي تهديد)، وبشأن مدى تأثر انتاج الحقول من انسحاب العاملين في الشركة ، اكد خنس ان (العراق لا يتأثر بأنسحاب هؤلاء العاملين ولاسيما ان هناك كفاءات محلية تستطيع سد الفراغ لديمومة انتاج 440  الف برميل يوميا). وعد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة ثامر الغضبان إنسحاب العاملين في الشركة من محافظة البصرة غير مقبول او مسوغ .

واشار الغضبان في بيان امس الى (استقرار الأوضاع الامنية والاجتماعية في جنوب العراق أسوة ببقية المدن العراق وان الشركات النفطية العالمية تعمل بالحقول النفطية).

 ولفت الى ان (إنسحاب عدد من العاملين في اوكسن موبيل من حقل غرب القرنة بشكل مؤقت أو أحترازي رغم أعدادهم القليلة  ليس له علاقة إطلاقاً بالوضع الأمني في الحقول او تهديدات ما وانما هو لأسباب سياسية نعزوها الى حالة التوترات السياسية التي تشهدها المنطقة).

مؤكدا ان (الانسحاب غير مقبول او مسوغ لان الشركات العالمية الاخرى تعمل بحرية وأمان وأستقرار في تطوير الحقول النفطية وليست هناك مشاكل تستدعي ذلك كون الانسحاب قد يؤدي الى بث رسائل خاطئة عن الأوضاع في العراق).

 وكانت الشركة الأمريكية قد بدأت إجلاء موظفيها من الحقل إلى دبي.

 في تطور لاحق اكد الغضبان ان العراق يسعى لتحقيق الاستقرار بالسوق النفطية، وقال الغضبان خلال وصوله الى السعودية للمشاركة في اجتماع اللجنة الوزارية لمراقبة الانتاج في جدة ولقاء وزير الطاقة خالد الفالح  ان (العراق حريص على تحقيق المزيد من الاستقرار والتوازن للسوق النفطية)،

واشار الى ان (الاجتماع يهدف الى مراجعة وتقويم السوق النفطية العالمية بعد اتفاق خفض الانتاج الذي اتخذته الدول الاعضاء في منظمة اوبك والمتحالفين معها)، واضاف انه (بعد الاستماع الى تقارير اللجان المختصة بهذا الشأن سيتم رفع التوصيات المناسبة الى الاجتماع الوزاري المزمع عقده في فيينا شهر حـــزيران المقبل).

 

عدد المشـاهدات 352   تاريخ الإضافـة 19/05/2019   رقم المحتوى 29202
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2019/6/26   توقيـت بغداد
تابعنا على