00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خبير لـ (الزمان) : العراق يواجه ضغوطاً هائلة وسط عقوبات متوقعة على إيران

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

بومبيو يبلغ بغداد عن هجمات وشيكة ضد مصالح أمريكا في المنطقة

خبير لـ (الزمان) : العراق يواجه ضغوطاً هائلة وسط عقوبات متوقعة على إيران

بغداد - قصي منذر

 

عد خبير سياسي زيارة وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو الى بغداد التي لم يعلن عنها مسبقا ، تحمل ابعاد عديدة مع فرض مزيد من العقوبات على ايران ، لافتا الى ان بومبيو ابلغ المسؤولين في بغداد عن هجمات وشيكة على مصالح امريكا في العراق . وقال رئيس الجمعية العراقية للدراسات الستراتيجية واثق الهاشمي لـ(الزمان) امس ان (زيارة بومبيو المفاجئة الى بغداد ولقاء المسؤولين العراقيين تحمل ابعادا عديدة مع فرض مزيد من العقوبات على طهران خلال المدة المقبلة)، واضاف ان (العراق يواجه ضغوطا هائلة سواء أكانت من الولايات المتحدة الامريكية ام ايران وكل من هؤلاء يدفع بالعراق ان يكون معه ولكن هذا يبدو مستحيلا في الوقت الراهن)،  مبينا ان (هذه الزيارة ستتبعها زيارة لمسؤول ايراني رفيع المستوى الى بغداد خلال الايام المقبلة)، واوضح الهاشمي ان (هناك دورا اقليما ودوليا مرسوما للعراق بأن يكون لاعبا مؤثرا ووسيطا في تخفيف حدة الصراعات التي تشهدها المنطقة سواء كانت بين ايران وامريكا من جهة او بين السعودية وايران من جهة اخرى)، مشددا على (ضرورة ان يمسك العراق العصا من الوسط وعدم انحيازه الى جهة دون اخرى وفق ما تتطلبه المصلحة الوطنية لابعاد الخطر قد الامكان)، متوقعا ان (يحصل العراق على استثناءات جديدة لان واشنطن تعلم بأن العراق مازال بحاجة ماسة لتوفير الكهرباء في حال انقطاع الغاز من ايران). ووصل بومبيو الى بغداد امس الاول بزيارة لم يعلن عنها مسبقا ، والتقى برئيسي الجمهورية برهم صالح والوزراء عادل عبد المهدي لبحث أمن الأمريكيين في العراق وتوضيح المخاوف الأمنية في ظل الأنشطة الإيرانية المتزايدة في المنطقة. وأكد صالح خلال اللقاء أن (الشراكة الستراتيجية مع الولايات المتحدة الامريكية مهمة للعراق مع التزامه بسياسته المتوازنة التي تبني جسور الصداقة والتعاون مع جميع الاصدقاء والجيران ومنهم ايران). واجتمع بومبيو مع عبد المهدي لابلاغه عن المخاوف الامريكية من الانشطة الايرانية في المنطقة . واكد عبد المهدي إن (الولايات المتحدة شريك ستراتيجي مهم للعراق)، مشددا على أن (العراق مستمر بسياسته المتوازنة التي تبني جسور الصداقة والتعاون مع جميع الأصدقاء والجيران ومنهم الجارة إيران)، وتابع (نبني علاقاتنا بالجميع على أساس وضع مصالح العراق أولا). من جانبه قال بومبيو ان (الهدف من الاجتماع هو إطلاع المسؤولين في بغداد على الخطر المتزايد الذي رصدناه حتى يتسنى لهم أن يوفروا الحماية بشكل فعال للقوات الأمريكية)، مؤكدا (دعم بلاده للسيادة العراقية ولا نريد تدخل أي طرف في بلادهم وحتما ليس عن طريق مهاجمة دولة أخرى داخل العراق)،

لافتا الى ان (مخاوف أميركا بشأن سيادة العراق ليست جديدة، وأنها تريد أن يكون العراق مستقلا ولا يدين بالفضل لأي دولة)، واكد قبيل مغادرته بغداد متوجها الى اوربا ان (واشنطن تضمن للعراق بقاءه دولة مستقلة). وتشهد المنطقة حالة من التوتر بسبب التصعيد بين إيران والولايات المتحدة الأميركية، حيث قالت وسائل إعلام إيرانية إن (وزارة الخارجية الإيرانية تعلن عن التزامات أقل في إطار الاتفاق النووي المبرم عام 2015  مع الدول الكبرى، بينما حذر مصدر في الرئاسة الفرنسية طهران من الانسحاب من الاتفاق النووي، إذ ستفرض أوروبا عقوبات على إيران حال حدوث ذلك . وأعلن الجيش الأمريكي أن قاذفات من طراز بي-52 ستكون جزءا من القوات الإضافية المرسلة إلى الشرق الأوسط لمواجهة ما تقول إدارة الرئيس دونالد ترامب إنهامؤشرات واضحة على تهديدات من إيران للقوات الأمريكية هناك.ووصل بومبيو إلى لندن امس لالقاء كلمة بشان  ما توصف بالعلاقة الخاصة مع المملكة المتحدة في ظل محاولة بريطانيا الانفصال عن الاتحاد الأوروبي بعد عضوية دامت 46  عاما وهو انفصال يقول العديد من الدبلوماسيين إنه أضعف بريطانيا بالفعل.

عدد المشـاهدات 253   تاريخ الإضافـة 08/05/2019   رقم المحتوى 28890
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2019/9/16   توقيـت بغداد
تابعنا على