00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خبير لـ (الزمان) : التحشيد العسكري الأمريكي لا يصل لمرحلة الإصطدام

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إرسال حاملة طائرات وقاذفات إلى الشرق الأوسط بسبب تهديدات إيران

خبير لـ (الزمان) : التحشيد العسكري الأمريكي لا يصل لمرحلة الإصطدام

بغداد -  قصي منذر

استبعد خبير امني حدوث مواجهة او اصطدام بين امريكا وايران في الوقت الراهن. وعد ما يجري من تحشيد عسكري في منطقة الشرق الاوسط هو ستراتيجية امريكية لزيادة الضغط على طهران. وقال عماد علو لـ (الزمان) امس ان (واشنطن تستخدم ستراتيجية حاسة الحرب لزيادة الضغط على النظام الايراني للجلوس لطاولة المفاوضات والرضوخ للشروط الامريكية ولاسيما ما نشاهده حاليا من تحشيد عسكري في منطقة الشرق الاوسط بعد ارسال حاملة الطائرات والالة العسكرية)، واضاف ان (التصعيد الحالي لا يصل الى المواجهة او الاصطدام بين الجانبين لان ايران تتجنب الاحتكاك بواشنطن برغم امتلاكها صواريخ متطورة لكنها تعي صعوبة مواجهة القدرات الامريكية المتطورة). ووصف المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني إعلان الولايات المتحدة إرسال حاملة طائرات وقاذفات للشرق الأوسط لتوجيه رسالة إلى طهران بأنه حرب نفسية. وقال المتحدث بأسم المجلس كيوان خسروي ان (تصريح بولتون استخدام أخرق لحرب نفسية مستهلكة)، وأضاف أن (حاملة الطائرات وصلت إلى البحر المتوسط منذ أسابيع). ووافق القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان على إرسال حاملة طائرات وقاذفات بسبب تهديد جاد من قوات النظام الإيراني. وقال شاناهان على تويتر إن هذا (يمثل إعادة تمركز للعتاد تتسم بالحذر ردا على مؤشرات تهديد جاد من قوات النظام الإيراني)، وأضاف (ندعو ايران إلى وقف جميع الاستفزازات و سنحمل نظامها مسؤولية أي هجوم على قوات أمريكية أو مصالحنا في المنطقة). من جهته ، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إن الولايات المتحدة ستنشر حاملة الطائرات أبراهام لينكولن وقوة قاذفات بالشرق الأوسط لتبعث رسالة لإيران. ورغم أن شاناهان وبولتون لم يتطرقا لتفاصيل، فقد أبلغ مسؤولون أمريكيون بأن هناك عدة تهديدات جادة من إيران والقوات التي تحارب بالوكالة عنها للقوات الأمريكية على الأرض بما في ذلك في العراق.وفي بيان لاحق قالت الوزارة إن التحرك جاء استجابة لمؤشرات على تعزيز الاستعداد الإيراني لشن عمليات هجومية على القوات الأمريكية.ولا تزال هناك أسئلة بشأن أسلوب جمع المعلومات الذي استخدم ومدى أهمية المعلومات وكيف تختلف هذه التهديدات عن المخاوف المعتادة بشأن الأنشطة العسكرية الإيرانية في المنطقة. ويمثل الإجراء أحدث تحركات إدارة الرئيس دونالد ترامب التي تهدف لتكثيف الضغط على إيران في الأشهر الأخيرة. حيث تكللت إدارة ترامب بفرض عزلة سياسية واقتصادية على طهران العام الماضي عندما انسحبت بشكل أحادي من الاتفاق النووي الذي أبرمته مع إيران بمشاركة قوى دولية أخرى في عام 2015. واكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة شهدت نشاطا من إيران أشار إلى تصعيد محتمل بعد يوم من قول الولايات المتحدة إنها سترسل حاملة طائرات للشرق الأوسط للتصدي لتهديد ايران. الى ذلك تشرع طهران بأستئناف برنامجها النووي المتوقف ردا على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق المبرم عام 2015.  وقال مصدر مقرب من لجنة رسمية تشرف على الاتفاق النووي إن (الرئيس حسن روحاني سيعلن عن  تقليص بعضا من تعهدات ايران البسيطة والعامة بموجب الاتفاق في الثامن من أيار أي بعد عام من إعلان ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق). وبعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق أعاد ترامب فرض العقوبات الصارمة على إيران بما في ذلك على صادراتها النفطية التي تمثل شريان حياة بهدف وقف تلك الصادرات تماما وخنق اقتصادها. واردف المصدر انه (ردا على خروج أمريكا من الاتفاق النووي والوعود الجوفاء من الدول الأوروبية في تنفيذ التزاماتها، قررت ايران استئناف جزء من الأنشطة النووية التي توقفت بموجب إطار الاتفاق النووي). وعلى صعيد مماثل ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية نقلا عن مصادر مطلعة قولها أن (إيران ستعلن اليوم الاربعاء عن إجراءات للمعاملة بالمثل ردا على الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي)، وقال التقرير إن (طهران أبلغت بعض زعماء دول الاتحاد الأوروبي بقرارها بشكل غير رسمي) .

عدد المشـاهدات 96   تاريخ الإضافـة 07/05/2019   رقم المحتوى 28842
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2019/6/26   توقيـت بغداد
تابعنا على